التغيير : الخرطوم 
نفذت السلطات الأمنية السودانية حملة اعتقالات شملت العشرات من قادة الاحزاب السياسية المعارضة والناشطين، تحسبا لمظاهرات احتجاجية محتملة بعد قرار الحكومة زيادة اسعار بعض السلع. 
وافاد ناشطون من مدينة (ودمدنى) ان الامن اعتقل اعداد من الناشطين نهار ومساء الاحد بعد تظاهرات شهدتها بعض مناطق المدينة.
وقال حزب الموتمر السوداني المعارض خلال بيان ان السلطات اعتقلت  رئيس المجلس المركزي للحزب عبد القيوم عوض السيد ونائب الامين الاعلامي للحزب عبد الله شمس الكون بعد مرور يومين من اعتقال نائب رئيس الحزب خالد يوسف. 
وأكد الحزب المعارض استمرار مقاومته ضد قمع النظام المتصاعد “لن نسكت على اعتقال قيادات الحزب، وسيواصل الحزب العمل مع القوى السياسية للمقاومة من أجل حقوق السودانيين”.
كما أعتقل جهاز الأمن عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي محي الدين الجلاد من منزله بالحاج يوسف شرق الخرطوم .
وافاد مدونون على مواقع التواصل الاجتماعى ان جهاز الامن اعتقل اعدادا من الناشطين فى انحاء ولاية الخرطوم المختلفة.
ووضعت السلطات الامنية السودانية جملة من التحوطات والاجراءات لمواجهة اي احتجاجات شعبية علي قراراتها الاخيرة. 
ورصدت ” التغيير الالكترونية ” وحدات من الشرطة وموظفي المحليات بجمع اطارات السيارات القديمة والملقاة علي الطرقات والميادين العامة حتي لا يستعملها المحتجون بحرقها علي الطرقات الرئيسة. كما نشرت الوحدات الامنية افراد لها داخل الاسواق الشعبية وأماكن التجمعات الشعبية في محاولة لوأد اي مسيرة احتجاجية. 
وزادت السلطات الحكومية من عدد القوات التي تحرس محطات الوقود العامة بزيادة افراد من الشرطة بعد ان كانت قاصرة علي عناصر من الجيش.  
وكانت الحكومة السودانية قد زادت الخميس  سعر 27 جنيه لجالون  البنزين والذي كان سعره 21 جنيه فيما وصل جالون  الجازولين الي 18 جنيه بعد ان كان سعره 13 جنيه والكيروسين الي 18.5 جنيه