مواطن :عصابة المؤتمر الوطني هي السبب

سائق هايس :”كل  ما الحكومة تكوي رأسي سأزيد واكوي راس المواطن”

مواطنة :لم نعد نحتمل المزيد

شكى   مواطنون استطلعتهم “التغيير الإلكترونية” من معاناتهم بسبب زيادة تعرفة المواصلات بنسبة 100%  المترتبة على الزيادات الأخيرة  لاسعار الوقود.

فاطمة الطاهر التي تسكن جبل أولياء قالت أنها لاتستطيع أن تحتمل هذه الزيادة التي بلغت 80% في مواصلات الجبل  ،وأنها خلال اليومين الماضيين تشعر أن ميزانية الاسرة انهارت تماما بسبب هذه الزيادات لأن كل واحد من ابناءها الطلاب اصبح يحتاج لضعف ميزانيته السابقة ليصل  محل دراسته فضلا عن الاحتياجات الأخرى التي زادت أسعارها.

“لو وجدت مجموعة تريد الخروج للشارع بسبب هذه الزيادات لخرجت معها” هكذا كان تعبير  الوليد محمد الطالب بجامعة النيلين عن غضبه من زيادة تعرفة المواصلات.

أما  المواطن (س) الذي  فضل حجب اسمه فحمل مسؤولية المعاناة كاملة للحزب الحاكم قائلا ” نحن ندفع الثمن لعصابة المؤتمر الوطني  التي تسببت في هذه الكوارث بفسادها في الحكم” وأضاف ” أدفع عشرة جنيهات حتى أصل  من  مكان عملي في الخرطوم الى بيتي  في الجرافة بأمدرمان  وبالعكس .

وقال مواطن مغترب يقضي  اجازته في السودان أن الزيادة اثرت على الموظفين ذوي الدخل المحدود أكثر من اصحاب المهن الحرة فبائع الموز يزيد والجزار يزيد كلما اعلنت الحكومة حزمة زيادات لكن المرتب لا يزيد بذات القدر من التضخم .

وقال مواطن آخر أن هناك زيادات في المواصلات قبل الزيادات الاخيرة ولم تكن معلنة . وأن هناك فوضى وعشوائية غير مسبوقة في المواصلات إذ تتحول مواقفها بعد  الثانية ظهرا الى فوضى وكل يفعل ما يحلو له بدون رقابة، فالهايس التي تعمل في خط الثورة بالنص تتحول لتعمل في خط السوق المركزي دون رقابة لأنهم يدفعون رشاوى لكل مسئول .كما ذكر احد(المنادين) الذين يعملون في ميدان جاكسون مركز المواصلات الرئيسي في الخرطوم أن سائقي المواصلات اصبحوا يقسمون الخط ! كأن يشحن  احدهم للكدرو لكنه يقف في نصف الطريق وينزل جميع الركاب باعتبارها محطته الأخيرة إلا انه ينقل ركابا آخرين إلى محطة اخرى في الكدرو نفسها! وبذلك يكون قد ضاعف دخل المشوار الواحد . وترك المواطنين في منتصف الطريق!

وقال سائق هايس في خط الخرطوم جبل أولياء أنه وبعض زملائه لم يطبقوا الزيادة حتى الآن رفقا بالمواطن ، إلا أنه عبر عن غضبه من كثرة الجبايات التي ستضطرهم في النهاية لزيادة التعرفة.

سائق آخر لم يخفي نزعته للاستغلال، حيث اعترف   “للتغيير الإلكترونية” بانه وبعض السائقين  يستغلون ندرة المواصلات مساء حيث تعم الفوضي واحيانا يرفعون التعرفة الى ثلاثة أضعافها وقت الذروة معللا ذلك بقوله: “كل ما الحكومة تكوي رأسي أزيد وأكوي رأس المواطن  حتى اعيش “! وأضاف ” نحن ندفع آلاف الجنيهات جبايات للمرور  هذا غير عشرين جنيه ندفعها يوميا رسوم موقف جاكسون بجانب أن الشوارع السيئة تهلك العربة مما يضطرنا الى اصلاحها مرارا لذلك زدنا التعريفة قبل الزيادات .