التغيير: سي ان ان العربية

منذ لحظة صعود دونالد ترامب على السلم المتحرك للإعلان عن ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016 بدأت المواقف الطريقة والمحرجة في بعض الأحيان من قبلة الهواء المحرجة إلى الشم إلى السعال.

هيلاري كلينتون: “في كل مرة أفكر في ترامب تصيبني الحساسية.”

ولكن ليس لترامب حساسية تجاه الأطفال حيث قام بالتوقيع على يد أحد الأطفال إلى التأكيد على أنه يحب الرضّع.

دونالد ترامب: “لا تقلق بشأن ذلك الرضيع، أنا أحب الرضّع.”

وبعد لحظات

دونالد ترامب: “في الواقع كنت أمزح، بإمكانك اخراج هذا الرضيع من هنا.”

وبعدها كان هناك ترامب المصغر.

دونالد ترامب: “هل ترغب بالعودة إليهم أم ترغب في البقاء مع دونالد ترامب؟

الطفل: “ترامب.”

كانت الحشود راضية بإجابة ترامب المصغر وترديده لآخر كلمة سمعها مثل الببغاء.

دونالد ترامب: “ما اسمك؟

الطفل: “اسم.”

وبعد ذلك كانت هناك بهجة الأطفال بالبالونات.

قامت هيل وبيل بركل البالونات.

جيمي كيميل مقدم برامج: “يبدو وكأنه يرى البالونات لأول مرة بحياته.”

جيمي كيميل مقدم برامج: “أعني انظروا كم هو مبتهج بها.”

ودونالد أظهر سروره بلفظ كلمات على طريقته الخاصة.

دونالد ترامب: “ولاية نوفففادا، لا ينبغي على أحد قولها بالطريقة الأخرى يجب أن تكون نوفادا.”

في الواقع ترامب غير محق وهذا هو الصحيح

ولاية نيفادا.

دونالد ترامب: “أخرجوا هذا الشيء من هنا.”

هاجم ترامب شاشة التلقين الإلكترونية خاصته.

وأحرج نفسه علنا

دونالد ترامب: “مثل هذا الميكرفون الغبي” ميكرفونه

دونالد ترامب: “هذا الميكروفون الغبي يستمر بمضايقتي.”

تذكرون عندما نبحت هيلاري عبر الميكرفون؟

وهذا ما حدث مع ترامب لاحقا

دونالد ترامب: “ما كان ذلك؟ هل كان كلبا؟

أحد الحضور: هيلاري

دونالد ترامب: إنها هيلاري

عندما يتعلق الأمر بتصويت الحشرات فإن ترامب جاذب للبعوض.

دونالد ترامب: “هناك بعوضة أنا لا أريد أي بعوض حوالي.”

وهيلاري جاذبة للذباب.

هيلاري كلينتون: “بأي حال هو الذي اختار.”

إذا حان الوقت لتطير لنتمكن من الارتياح من مضايقتها المستمر للمرشحين.

دونالد ترامب: “أنا لا أحب البعوض.”

قبل يوم من الانتخابات الرئاسية الأمريكية أوضحت عدة استطلاعات رأي تقدم المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون على منافسها الجمهوري بأربع نقاط مئوية. يأتي هذا بعد إعلان مكتب التحقيقات الفدرالي عدم توجيه تهم جنائية لكلينتون.