التغيير الخرطوم

تستأنف غدا الخميس ١٠ نوفمبر  بالخرطوم جلسات محاكمة منسوبي تراكس عقب توقف استمر ثلاثة أسابيع  فيما استنكرت منظمات حقوقية محلية ودولية ما أسمته “انتهاكات لحقوق المعتقلين ”   

و كان المتحري قدم قضية الاتهام في  جلسة عقدت في العشرين  من أكتوبرالماضي   حيث اتهم  كل من خلف الله العفيف ومصطفى آدم ومدحت عفيف الدين وأروى الربيع والحسن خيري وإيماني ليلى راي تحت المواد 21 (الإشتراك تنفيذا لاتفاق جنائي)، 50 (تقويض النظام الدستوري)، 51 (إثارة الحرب ضد الدولة)، 53(التجسس على البلاد)، 65 (الإرهاب)

. وقال ممثل الاتهام ” أقدم المتهمين بهذه المواد لما قاموا به من أفعال وتدريب تسببت في اتخاذ قرارات في مواجهة مسؤولين في الدولة بما فيهم رئيس الجمهورية. وهذه القرارات من المحكمة الجنائية الدولية نتيجة للتقارير التي يرفعونها عن انتهاكات حقوق الانسان. ما أدت لوصف البلاد برعاية الإرهاب.”

وسوف يقوم الدفاع باستجواب المتحري في جلسة الغد التي دعا نشطاء حقوقيون لحضورها تضامنا مع المتهمين في وقت دعت منظمات محلية ودولية إلى إطلاق سراحهم وشطب التهم الموجهة إليهم مستنكرة ما تعرضوا له من انتهاكات.

 

وكانت السلطات الأمنية اعتقلت  أعضاء مركز تراكس للتدريب والتنمية البشرية، منذ الثاني والعشرين من مايو، في ظروف احتجاز”سيئة للغاية ” بحسب معلومات وردت لـ” التغيير الالكترونية”، حيث حبسوا  داخل غرفة واحدة سيئة التهوية مع عشرات المحتجزين لدى “الأمن”.

 .
ويعمل مركز (تراكس)، الذي تأسس في العام 2013 ، فى مجالات التدريب على إستخدام الحاسوب للحصول على شهادة الحاسب الدولى ICDL ، بجانب نشاطه التوعوي والطوعي في مجالات التنمية البشرية.
وكان جهاز الأمن قد أغلق العديد من المنظمات والمراكز ، خلال الشهور والسنوات الماضية ، وصادر ممتلكاتها دون تقديم مبررات مكتوبة فى معظم الحالات.

ومن المنظمات التي أغلقت مركز الدراسات السودانية، منظمة سودو، بيت الفنون، مركز الخاتم عدلان للاستنارة والتنمية البشرية، مركز سالمة، المرصد السوداني لحقوق الإنسان، واتحاد الكتاب.