التغيير : الخرطوم 

 

واصلت الاجهزة الأمنية السودانية حملة الاعتقالات التي بدأتها ضد قيادات الأحزاب التي نظمت حملات احتجاجية على قرار الحكومة بزيادة أسعار بعض السلع الاساسية واحتجزت أفرادا من أسر المعتقلين. 

 

وأكد حزب المؤتمر السوداني المعارض الأربعاء ان السلطات اعتقلت والد احد قيادات الحزب والذي يبلغ من العمر اكثر من 70 عاما  بعد ان داهمت المنزل بقوة السلاح “قامت  قوة عسكرية مدججة بالسلاح باقتحام منزل الباشمهندس نور الدين صلاح الدين بوسط الخرطوم واعتقال الحاج صلاح الدين والد نور الدين وضربه امام افراد اسرته وتهديده بتصفية ابنه ما لم يسلم نفسه الى مكاتب جهاز الأمن والمخابرات “.

 

وقال الحزب في بيان له ان القيادي فيه صلاح الدين اضطر الي تسليم نفسه للسلطات الأمنية حتى لا يحدث مكروه لوالده خاصة انه يعاني من مشكلات صحية. 

 

وجدد الحزب تمسكه بخيار المواجهة مع الحكومة “اننا في حزب المؤتمر السوداني نؤكد مجدداً تمسكنا بخيار المواجهة العلنية مع هذا النظام الذي دمر بلادنا ، وسنواصل انحيازنا لقضايا شعبنا العادلة ولن نحد عن طريق المقاومة السلمية المحمية بإرادة شعبنا”.

 

وكانت السلطات الأمنية قد اعتقلت العشرات من قادة الحزب وبقية الاحزاب التي رفضت قرار الزيادات الاخيرة ومن بينهم رئيس الحزب عمر الدقير. 

 

وكانت الحكومة السودانية قد زادت اسعار المحروقات بنسبة وصلت الى 30% كما زادت اسعار الكهرباء والدواء .