التغيير: وكالات

قالت المرشحة الديمقراطية الخاسرة في انتخابات الرئاسة الأميركية، هيلاري كلينتون، الأربعاء، إنها عرضت العمل مع الرئيس الجمهوري المنتخب دونالد ترامب.

وأوضحت كلينتون، خلال خطاب وجهته إلى أنصارها غداة خسارتها الانتخابات، أن نتيجة الانتخابات مؤلمة ومخيبة للآمال، وأنها “هنأت ترامب وعرضت العمل معه نيابة عن وطننا”.

واعتبرت المرشحة الديمقراطية أن “الانتخابات أظهرت انقساما في الولايات المتحدة أكثر مما كنا نعتقد”، فيما عبرت عن أملها أن يكون ترامب رئيسا ناجحا للبلاد.

وأوضحت أن الديمقراطية تفرض الانتقال السلمي للسلطة إلى ترامب، مضيفة: “أؤمن بالولايات المتحدة ويجب أن نقبل بالنتائج”. وتابعت كلينتون: “لا زلت أؤمن بأننا أقوى معا عبر احترام اختلافاتنا”، مضيفة أن “الإخفاق جزء من الحياة لكن يجب الدفاع عما نؤمن به”. وأضافت: ” أنا ممتنة للأبد للفريق المتفاني والرائع الذي عمل معي في حملتي”، وقالت أيضا: “أشكر كل من دعمني وترشيح الحزب الديمقراطي لي هو فخري العظيم”. وتابعت: “أتوجه للشابات والنساء اللواتي وضعن ثقتهن بي وأقول إنني فخورة لأن أكون بطلتكن”.

وعبرت كلينتون خلال كلمتها عن شكرها لدعم الرئيس الأميركي المنتهية ولايته باراك أوباما وزوجته، مشيرة إلى أنه “يجب الاستمرار في دورنا لبناء أميركا أقوى وأكثر عدلا”.

من جانبه، قال المرشح الديمقراطي الخاسر لمنصب نائب الرئيس، تيم كاين، أن كلينتون حققت صفحة تاريخية بترشحها عن الحزب الديمقراطي، مضيفا: “لم يشكك أحد في مسألة قبول كلينتون نتائج الانتخابات من عدمه”. وأوضح كاين أن كلينتون فازت بالأصوات الشعبية، مؤكدا أنه “لم يشكك أحد في مسألة قبول كلينتون نتائج الانتخابات”.

وكان الرئيس الأميركي، باراك أوباما، قال في مؤتمر صحافي، إن الرئيس المنتخب دونالد ترمب يعلم أن منصب الرئاسة أكبر منا كأشخاص، مشيراً إلى أنه هنأ الرئيس المنتخب ووجه دعوة له إلى البيت الأبيض، وقال “إن الانتقال السلمي للسلطة هو أساس الديمقراطية”. وأضاف “اتصلت بهيلاري كلينتون وأنا دائما فخور بها”، مطالباً بعدم اليأس من نتيجة الانتخابات. وقال أيضاً “نتطلع إلى أن يحقق الرئيس المقبل النجاح لهذه البلاد”.

وتوالت ردود الأفعال العربية على فوز دونالد ترامب بالسباق الرئاسي الأميركي ووصوله للبيت الأبيض، حيث هنأت كل من السعودية والإمارات وقطر والكويت ومصر وعدد من الدول الغربية ترمب على فوزه رئيسا للولايات المتحدة الأميركية.