التغيير: الخرطوم

كشفت المتحدثة باسم السفارة الأمريكية في السودان أن واشنطن لن ترفع العقوبات على السودان الا اذا التزم بشروط محددة فيما توقعت استقرار السياسة الخارجية بعد فوز الرئيس المنتخب دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة.

وقالت كارولينا شنايدر لـ” التغيير الإلكترونية” في أول حوار لها بعد فوز المرشح الجمهوري دونالد ترومب ” هناك أشياء محددة يجب على الحكومة السودانية أن تسعى لفعلها”. وحددت ذلك في  ” وقف العدائيات ،السماح بوصول المساعدات الانسانية للأكثر احتياجاً في مناطق النزاع ،وإجراء عملية سلمية  شاملة تمكن السودان من حل صراعاته التي لا تحل عسكريا”.   معتبرة “أن ذلك يصب في مصلحة السودان  وجعله أكثر أمنا” .

 

إلى ذلك علقت  شنايدر على فوز ترامب بقولها ” إن  ماحدث في نتيجة الانتخابات من فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب  يمكن تسميته  رغبة الامريكيين في تغيير السياسات” وأضافت ” الديمقراطية معقدة ومليئة بالمفاجآت لكنها شفافة  وسلمية” .

و حول تأثير  فوز  ترامب بخطابه العنصري والتمييزي تجاه مكونات المجتمع الامريكي المتنوعة  قالت شنايدر  ” امريكا لديها نهج ثابت وخدمة مدنية  ذات كفاءة عالية و  لها قانون قوي ودستور يتمتع فيه جميع الأشخاص بالحماية القانونية ويمنع الاضطهاد على أساس العرق أو اللون وهو قانون  ثابت منذ أكثر من مائتي عام” .وتوقعت شنايدر  استقرارا في السياسة الخارجية لأنها لا تعتمد على حزب ،أما السياسة الداخلية فقالت “أننا سنرى التغييرات بعد اختيار ترامب لطاقمه في الحكم وقد يحدث تغيير كبير في السياسة المالية” .

وفي رد على سؤال حول توجه ترامب بعد انتخابه أن يكون رئيسا لجميع الامريكيين كما ذكر في خطابه بعد الفوز .وعن علاقته مع العالم الخارجي توقعت شنايدر أن يتجه إلى   خلق شراكات مع الدول بدلا من خلق صراعات فيما استبعدت أن يكون سقوط المرشحة الديمقراطية هيلاري كلنتون بسبب أنها امرأة معللة بأن هناك كثير من النساء القويات والمؤثرات في المجتمع الامريكي .

وعن تأثير فوز ترامب على أوضاعهم كدبلوماسيين  ذكرت شنايدر  أن هناك تغييرا روتينيا حيث يبقى معظم الدبلوماسيين لمدة سنتين قبل أن ينتقلوا لمحطة أخرى ،كما انهم يعملون تحت الرئيس بغض النظر عمن هو وأضافت “نحن لسنا سياسيين وليس لدينا تمييز وتفضيل بين رئيس وآخر “.