التغيير : بورتسودان
افادت مصادر (التغيير الالكترونية ) بترحيل السلطات لخمسة من قيادات المعارضة المعتقلين الى سجن بورتسودان مساء امس السبت بينهم رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير.
وكان جهاز الامن قد شنً حملة اعتقالات منذ الاسبوع الماضى شملت العشرات من النشطاء السياسيين فى اعقاب احتجاجات ضد زيادات الاسعار شهدتها العاصمة السودانية الخرطوم ومدن أخرى.
واعتقل الدقير من منزله بامدرمان صباح يوم (الخميس) الماضى وتم اقتياده إلى مكان مجهول لينضم إلى مايزيد على (12) من قيادات حزبه.
وتعتقل السلطات كذلك (10) من قيادات الاطباء الذين يقودون اضرابا عن العمل منذ اسابيع للمطالبة بتحسين الاوضاع الصحية.
ولايعرف اسباب ترحيل المعتقلين الى بورتسودان إلا أن السلطات قامت بنفس الخطوة فى مناسبات سابقة.
ويعتقد مراقبون ان الامر قد يعود إلى تزايد اعداد المعتقلين ونية السلطات  إعتقالهم لفترات اطول.
 في سياق ذى صلة،  أصدرت الهيئة التنسيقية لنداء السودان بالبحر الاحمر  بيانا طالبت  فيه بإطلاق سراح كافة سجناء الرأي والتعبير من الساسة والناشطين. 
وقال امين عام المؤتمر السوداني ببورتسودان محمد نور جيلاني أن الهيئة التنسيقية  تم تكوينها مؤخرا من عدد من الاحزاب  والناشطين ومنظمات  المجتمع المدني.  واضاف نور انها  “ستمضي  قدما في التصعيد والمقاومة الى أن تتم هيكلة النداء رسميا  بحضور قيادات مركزية” على حد قوله.  
 وطالبت قوى “نداء السودان”  في بيانها  بالانخراط  في تيار المقاومة بكافة الوسائل السلمية واشاروا  الى فشل ما يسمى بدعاوي حوار الوثبة  من خلال الاجراءات  الاخيرة  التي وصفتها بالحملة المسعورة .