التغيير : وكالات

 عندما رأى جاكي شان تمثال أوسكار في منزل سلفستر ستالون قبل 23 عاما، قال إن تلك هي اللحظة التي راودته فيها الرغبة للحصول على الجائزة.

وفي حفل توزيع جوائز الأوسكار الشرفية التي يمنحها مجلس أمناء أكاديمية فنون وعلوم السينما الأميركية سنويا، حصل الممثل الصيني ونجم الفنون القتالية “أخيرا” على تمثاله الذهبي الصغير، عن مجمل أعماله على مدار عقود في عالم السينما.

وقال شان (62 عاما) مازحا خلال الحفل وهو ممسك بجائزته: “بعد 56 عاما في صناعة السينما، وتمثيل أكثر من 200 فيلم، وبعد كسر الكثير من العظام.. أخيرا”.

وتذكر شان مشاهدة حفلات الأوسكار مع والديه، وسؤال والده دائما عن سبب عدم حصوله على أرفع جائزة في هوليوود، على الرغم من قيامه ببطولة الكثير من الأفلام.

وأشاد الممثل ببلده هونغ كونغ، لأنها جعلته “فخور بأني صيني”، وشكر معجبيه، قائلا إنهم السبب “في مواصلتي صنع الأفلام والقفز من النوافذ والركل واللكم وكسر عظامي”.

وقدم شان على خشبة المسرح كل من شريكه في بطولة فيلم (راش أور) الممثل كريس تاكر، والممثلة ميشيل يوه، والممثل توم هانكس، الذي أشار إليه باسم “جاكي “شانتاستيك شان” متلاعبا باسمه بدمجه مع كلمة (فانتاستيك) التي تعني رائع.

وقال هانكس إن تكريم أعمال شان أمر مبهج على نحو خاص، لأن أفلام الحركة الكوميدية وأفلام الفنون القتالية فئان غالبا ما يغفل عنهما موسم توزيع الجوائز.