التغيير : الخرطوم 

قالت منظمة الصحة العالمية انها اضطرت لاغلاق 11 وحدة صحية في ولايات دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق بسبب نقص التمويل.  

وطبقا لنشرة صحافية صادرة عن مكتب الامم المتحدة للشئون الانسانية ، الاحد فان اكثر من 790 الف شخصا في هذه الولايات التي تم إغلاق الوحدات الصحية فيها  يواجهون صعوبات كبيرة في الحصول على خدمات الرعاية الصحية الاولية نتيجة نقص التمويل.  
واكدت ان هنالك حاجة لاكثر من 7 ملايين دولار من اجل اعادة تشغيل هذه الوحدات الموقوفة  “هناك حوجة لـ 7ملايين دولار للحفاظ على تشغيل هذه المرافق لمدة سنة”.

و اكدت النشرة  قيام منظمة الصحة العالمية ، ووزارات الصحة الولائية  بتقييم 60 مرفقاً صحياً ووجدت أن هناك 11 عيادة جرى إغلاقها بالفعل  ” وان هناك 49 عيادة أخرى في جنوب كردفان والنيل الازرق معرضة لخطر الاغلاق”.

واوضحت  أن العواقب تشمل نقص التمويل على عدم تمكن الأهالي من الحصول على الخدمات الصحية وشراء الدواء وكذلك عدم قدرتهم للحصول على خدمات التحصين، مايعني مساعدات أقل في مجال مكافحة الأمراض المعدية وتفشى الأوبئة.

واشار التقرير إلى إعلان منظمة العون الانساني والتنمية الوطنية أنها لن تكون قادرة على الاستمرار في تقديم الخدمات في أربع عيادات في دارفور إلى مابعد نهاية شهر نوفمبر الحالي، وذلك بسبب القيود المفروضة على التمويل  ” توجد ثلاثة منها في معسكر زمزم للنازحين وأخرى في معسكر السلام للنازحين في ولاية شمال دارفور.

واصاف البيان الصحافي ان اكثر م 15 الفا من النازحين سيتأثرون بسبب إغلاق المرافق الأربعة، وسوف تستمر المنظمات الاخرى مثل منظمة الاغاثة الدولية بتوفير الخدمات الصحية في معسكر زمزم للنازحين.