التغيير/الخرطوم

بدأت صباح الأمس  بمحكمة جنايات الأوسط بالخرطوم محاكمة 12 فتاة وسبعة  شباب   بتهمة تنفيذ  وقفة احتجاجية  ضد زيادة أسعار الدواء صباح  الأحد الماضي بشارع المطار .

وتتواصل في التاسعة من صباح اليوم محاكمة ثمانية شباب بذات التهمة.

ويواجه جميع المتهمين المادة 77 و69 من القانون الجنائي المتعلقتين بالإزعاج العام وإثارة الشغب وعقوبتهما السجن  أو الغرامة  .

وقال الشاكي  محمد عبد الحليم وهو عضو في جهاز الامن والمخابرات أنهم ألقوا القبض على البنات  اللائي كن يحملن لافتات ويقفن في شارع المطار قبالة دار المؤتمر الوطني بعد رفضهن تفريق الوقفة .وعودتهن مرة أخرى يحملن لافتات جديدة بعد أن صودرت لافتاتهن في المرة الأولى .

وتدعو اللافتات الى اعادة الدعم للدواء والتراجع عن قرار زيادة اسعاره .

وكانت مجموعة من الشابات نفذن  وقفة احتجاجية  ضد زيادة أسعار الدواء استجابة  لدعوة من مجموعة نسوية  مغلقة في موقع “فيس بوك” تهتم  بقضايا التجميل وتبييض البشرة . ولم يكن لها اهتمامات سياسية قبل اعلان الزيادات الأخيرة في اسعار الدواء ووفاة احدى عضوات القروب وتدعى أمل بدر الدين متأثرة بانعدام الأكسجين في المستشفى الذي نقلت له  وتأخر الحصول عليه لينقذ حياتها .

وروت مجموعة من الشابات اللاتي يخضعن للمحاكمة “للتغيير الإلكترونية” كيف تم ضربهن واذلالهن لإجبارهن على ركوب عربات الأمن التي  اقلتهن الى قسم شرطة الدرجة الاولى بالعمارات شارع 3 حيث فتحت بلاغات في مواجهتهن وتم اطلاق سراحهن بالضمانة .

وعلمت “التغيير الإلكترونية” أن محمد البدوي وهو احد الشباب  الذين  كانو ضمن المجموعة المعتقلة قد  رفض الامن اطلاق سراحه بالضمان وتم تحويله الى نيابة المعلوماتية لتصويره احد رجال الأمن على حسب روايتهم .

وتتواصل محاكمة الفتيات والشباب يوم غد الأربعاء حيث يستمع القاضي أسامة أحمد لأقوال المتهمات /ين .ويستجوب شهود الاتهام  الذين دفع بهم جهاز الأمن والمخابرات الوطني للمحكمة .