التغيير : الخرطوم 
تحاشي وزير الصحة في ولاية الخرطوم مامون حميدة الإجابة علي سؤال متعلق بتنفيذ وعده الذي قطعه بالاستقالة من منصبه علي خلفية إضراب الأطباء عن العمل. 
واكتفي خلال مؤتمر صحافي بالخرطوم الثلاثاء بالقول انه لم يعد يتذكر الموعد الذي حدده لنفسه بالاستقالة ” هي بالله فترة الشهرين جات”. مشيرا الي انه لا يوجد سبب يدعوه للاستقاله من منصبه بعد النجاحات التي حققها علي حد قوله. 
وتعرض الوزير الذي يستثمر في مجال القطاع الصحي الي ضغوط اعلامية وشعبية بعد اتهامات وجهت له بالفساد المالي والإداري ودخول الأطباء في إضراب عن العمل احتجاجا علي عدم حمايتهم وتردي بيية العمل.  
وقال انه سيستقيل من منصبه بعد شهرين من بدء الأزمة في شهر اغسطس الماضي ولكنه لم يفي بوعده حتي الان. 
واضاف  حميدة الذي كان يتحدث بلغة منفعلة وغاضبة  انه حقق نجاحات كبيرة في القطاع الصحي في ولاية الخرطوم منذ ان تولي المنصب قبل 5  سنوات. موضحا انه أسس لبنيان متين في مجال الخدمة الصحية ” ولن يستطيع احد ان يزحزحه “. 
واعتبر ان زيادة اسعار الدواء التي طرأت موخرا هي نتيجة طبيعية للسياسات الحكومية التي وصفها بالضرورية. ودعا كل من تضرر من ارتفاع سعر الدواء اللجوء الي التأمين الصحي ” الحل الوحيد لمواجهة زيادة أسعار الدواء هو التأمين الصحي وليس هنالك غيره “.