التغيير /الخرطوم 

شهدت أجزاء واسعة من العاصمة السودانية الخرطوم خروج المئات من الطلاب والطالبات في مسيرات احتجاجا على زيادة أسعار الدواء في وقت شددت فيه السلطات من إجراءاتها الأمنية .

وخرجت المئات من طالبات المرحلة الثانوية بمدينة بحري شمال العاصمة الخرطوم الخميس وهن يهتفن  ويرفعن  شعارات  منددة بزيادة أسعار الدواء..

وأظهرت مقاطع فيديو بثها ناشطون في وسائل التواصل الاجتماعي عددا من الطالبات وهن يتحدين الاجهزة الأمنية ويؤكدن استمرارهن في التظاهر حتى تتراجع السلطات عن قراراتها الاقتصادية الاخيرة..

كما خرج المئات من طلاب الثانويات  في عدد من مدارس منطقة الفتيحاب غربي الخرطوم وهم يهتفون ضد موجة الغلاء مطالبين السلطات الحكومية بالتراجع عنها ..

واستخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين ، فيما اعتقلت الاجهزة الأمنية العشرات من الطالبات صغيرات السن

وسبق للعشرات من السيدات ان تظاهرن بالقرب من مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم احتجاجا على الزيادات ، وقامت السلطات باعتقال عدد منهن وتقديمهم للمحاكمة.

في هذه الأثناء ، شددت الاجهزة الأمنية من إجراءاتها الأمنية بعد التصاعد المستمر في حالات الاحتجاج. حيث شوهدت وحدات من قوات الشرطة وهي تجوب شوارع الخرطوم ، فيما قامت  طائرات الهيلكوبتر العسكرية بعدة طلعات استكشافية طوال الخميس.

 

كما قامت أفراد من قوات الأمن بزيهم المدني بالتوزع على الاماكن المحتملة لتجمع المحتجين مثل الاسواق الطرفية وبعض المدارس الثانوية الشهيرة..

 

وكانت الحكومة السودانية قد زادت أسعار المحروقات بنسبة وصلت الى 30% كما زادت أسعار الكهرباء والدواء والذي وصلت نسبة الزيادات فيه في بعض الأصناف الي %300

 واحتشدت وسائل التواصل الاجتماعي بصورة المحتجات  والتي اصبحت مثل أيقونة للاحتجاجات ، وسط دعوات بثورة شعبية شاملة لإسقاط حكومة عمر البشير.

وكانت البلاد قد شهدت احتجاجات  شعبية. هي الأعنف ضد حكومة الرئيس عمر البشير عندما اعلنت قرارها برفع الدعم عن الوقود في سبتمبر 2013 وتصدت لها القوات الامنية بعنف مفرط ما ادى الى مقتل 200 شخص معظمهم من الشباب..