التغيير: بورتسودان
أقام طلاب مركزية مؤتمر البجا والجبهة الديمقراطية نهار الاثنين مخاطبات حاشدة بالسوق الرئيس وسط بورتسودان طالبوا فيها النظام بالتنحي وحثوا الجماهير الى ضرورة الإنضمام لحملة العصيان المدني .

 

في الوقت الذي كشفت فيه مصادر من داخل اروقة الحزب الحاكم بالبحر الأحمر”للتغيير الالكترونية” عن اجتماعات مكثفة “للمؤتمر الوطني”  أصدر فيها توجيهات صارمة لمتابعة  ومعاقبة مناصري العصيان داخل المؤسسات الحكومية .

وأضافت المصادر  أن “الوطني” يعقد اجتماعاته تحت غطاء تنشيط الحزب ولجانه وتقييم الأداء دون الكشف عن الهدف الاساسي وهو تعقب المشاركين في العصيان ”  .

 

الى ذلك  وصف عدد من الناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي وبعض القوى السياسية العصيان بالناجح  بالرغم من عدم  الترتيب الكافي له في الولايات  واقتصاره على الخرطوم  .

 

في السياق أشار  الناشط  الاجتماعي خالد محمد نور عن تفاعل وانضمام أعداد كبيرة  مع العصيان المدني بكافة القطاعات في ولاية البحر الأحمر وأضاف ” انه يعمل بالقطاع الخاص واعلن باكراً استجابته لذلك النداء مع اخرين  تعبيرا عن السخط  لما آلت اليه الأوضاع واحياءاً  لما يكفله الحق الدستوري والقانوني .

 

وعزا خالد عدم التفاعل الكبير مع الاعتصام في الولاية لأسباب من بينها  ”  عدم  انتشاره و الاعلان عنه بشكل وافي   لضيق الوقت،ومحدودية ثقافة العصيان نفسها  مع العلم من أن غالب اهل الولاية لا يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي الشيء الاخر تشديد الرقابة  وممارسة  بعض اساليب الترهيب والتهديد المبطن للموظفين والعمال من قبل منسوبي نظام التمكين بحسب تعبيره .

 

وعلى صعيد اخر اصدرت عدد من القوى السياسية من بينها حركة القوى الديمقراطية (حق ) وحزب التواصل  بيانات مشتركة – اطلعت عليها  التغيير الإلكترونية – أيدت فيها  العصيان  ووجهت  منسوبيها للانضمام اليه.