التغيير : ام درمان 

 

اطلقت سيدات سودانيات مبادرة “الخلاص الوطني” لإسقاط حكومة الرئيس عمر البشير  بعد ان اضربن عن الطعام لمدة ثلاثة ايام ، وطالبن نساء السودان بالانضمام الى المبادرة. 

 

وكانت ثمانية ناشطات وقيادات نسوية  ، من بينهن الأمينة العامة لحزب الامة القومي  سارة نقد الله وآمل هباني وهادية حسب الله وإحسان فقيري،  قد دخلن في اضراب مفتوح عن الطعام يوم الأحد الماضي متزامنا مع العصيان المدني في البلاد بدار حزب الامة القومي من اجل إسقاط الحكومة السودانية. 

 

وقالت حسب الله خلال مؤتمر صحافي الثلاثاء انه تم رفع الإضراب في اليوم الاخير للعصيان المدني ، مشيرة الى انه كان مساندا للعصيان. 

 

واضافت ان يوم إنهاء الإضراب صادف اليوم العالمي للدفاع عن حقوق المرأة وان جميع المضربات بخير وصحة جيدة ” نحن على ثقة ان المرأة السودانية ستكون في مقدمة التغيير والثورة وسنكون مع الشعب حتى يتم إسقاط النظام وتحقيق دولة العدالة”. 

 

واوضحت ان لجوءهن لخيار الإضراب عن الطعام ليس مناقضا للعصيان المدني الذي انتظم البلاد ، مشيرة الي انه مكمل له  ” ما فعلناه ليس مناقضا للعصيان المدني وانما مكمل له وسنسعى من اجل اجتراح وسائل جديدة لإسقاط النظام” 

 

وأطلقت الناشطات مبادرة ” الخلاص” التي تسعى الي إسقاط الحكومة وتكوين حكومة ديمقراطية يشارك فيها جميع القوى السياسية. 

 

وطالبت   المبادرة بوقف الحرب وتحقيق السلام وإصلاح الخدمة المدنية خاصة القضاء والخدمة العسكرية وتحسين الأجور ومحاكمة المتورطين في جرائم الحرب والانتهاكات والفساد. 

 

كما دعت المبادرة الى تحسين علاقات السودان الخارجية ومخاطبة المجتمع الدولي  من اجل رفع العقوبات الاقتصادية وإعفاء الديون. 

 

  وأثناء انعقاد المؤتمر الصحافي حضرت احدى السيدات وهي تحمل طفلها وقاطعت المؤتمرات قائلة انها تعيش مع أبناءها الأربعة في منزل مهجور وليس لديها مصدر رزق وأنهم يعانون من الجوع. وطلبت من الجميع مساعدتها ثم جلست على احدي المقاعد وبكت ، الامر الذي ادى الى بكاء معظم السيدات معها. 

 

وقالت امل هباني أنهن نفذن  الإضراب عن الطعام من اجل هذه السيدة وغيرها من نساء السودان اللائي يعانين من الجوع والفقر والمرض.