سيف الدولة حمدنا الله

يجب أن ينتبه الجميع إلى أن المعارضة ليست وحدها التي حصدت نتائج الإعتصام السابق وبما يجعل الجميع يعتقد أن الطريق أصبح ممهداً لنجاح الخطوات القادمة، فالنظام هو الآخر إستفاد من تلك التجربة، فقد حصل النظام على مهلة زمنية كافية لإعداد نفسه لمواجهة الخطوة القادمة التي تم الإعلان عنها (الإعتصام المفتوح)، مثل قيامه بالتنكيل بالموظفين الذين شاركوا في الإعتصام السابق وسحب تراخيص المؤسسات التعليمية التي شاركت في الإعتصام وإرباك الشارع عن طريق إصدار بيانات ينسبها لقيادة الإعتصام (جبهة الخلاص)، فضلاً على ضرب جهات المعارضة بعضها ببعض بإظهار سعي كل منها لمحاولة سرقة النتائج.

 

والذي يساعد النظام على ذلك، أنه ليس هناك جسم معروف لقيادة (جبهة الخلاص)، ويستطيع أي شخص يمتلك تلفون “جلاكسي” أن يكتب أي بيان أو دعوة ثم يرسلها عبر تطبيق “الواتساب” بإسم قيادة جبهة الخلاص إلى “قروب” ثم يتحقق لها الإنتشار في لحظات لتصل إلى كل السودانيين في الداخل والخارج، وهذا ما يحدث اليوم على أرض الواقع، فقد صدرت عدد من البيانات تحمل توجيهات متضاربة أو تتضمن أفكاراً تكون نتيجتها تردد كثير من الناس في حسم طريقة التعامل معها، من بينها تحديد ليلة لقرع الأواني وتاريخ آخر لإطفاء الأنوار في البيوت لساعات معينة وموعد ثالث لرفع علم السودان القديم في واجهات المنازل ..إلخ، بحيث أصبح على المواطن أن يحتفظ بمفكرة يومية حتى يستطيع متابعة وتنفيذ هذه التكليفات.

 

هذا إهدار للجهد ليس له لازمة، فالصحيح أن تُجعل كل أنظار الشعب تنصرف إلى التاريخ المحدد ليوم الخلاص، وأن يتم الحشد فقط لإنجاح ذلك اليوم، بحيث يتم بعث الطمأنينة والثقة في قلب كل مواطن أن ذلك اليوم هو اليوم الأخير في عمر النظام، وبما يجعل الموظف أو صاحب المدرسة أو الحافلة لا يخشى من عاقبة مشاركته في ذلك اليوم.

 

المطلوب من الأحزاب السياسية توخي الحذر وهي تؤيد هذه الثورة بحيث لا يُفهم من البيانات التي تصدرها أنها تريد أن تقفز على جهد الذين قادوا هذا الحراك من الشباب، وأن يكتفوا بالمباركة والمناصرة والتأييد والدعم، وهو ذات الحذر المطلوب من السودانيين المقيمن بالخارج، فليس من الحكمة أن يخرج سودانيون في مدينة أمريكية أو أوروبية ليهتفوا “مليون شهيد لعهد جديد” وهم بعيدين عن أرض المعركة.

 

حسناً فعلت الحركة الشعبية بإصدارها البيان الذي أزال المخاوف التي بذرها النظام في أذهان كثير من أفراد الشعب من حدوث إنفلات في الأمن وزعمه أن ثمن نهاية النظام سوف يجعل السودان مثل العراق وليبيا .. إلخ، فقد أكد البيان أن الحركة الشعبية حرص الحركة على أن شيئاً من ذلك لن يحدث، وأن القوى المسلحة تسعى إلى وحدة البلاد وسلامة الشعب في أرواحه وممتلكاته، وأنها سوف تتعاون مع الشرفاء بالقوات النظامية على إستتباب الأمن.

 

تبقى القول أن الذي يستلزمه نجاح الإنتفاضة هو وجود (جسم) ما يُعهد إليه إدارة البلاد عند حدوث اللحظة الحاسمة، وهو جسم مفقود حتى الآن، وليس هناك – في تصوري – خيار غير القبول بتشكيل مجلس قيادي من قوى شباب 27 نوفمبر بالإضافة إلى الأحزاب التي قامت بالتوقيع على مذكرة طلب التنحي من السلطة والمعارضة المسلحة (الجبهة الثورية) وعناصر وطنية من القوات المسلحة للقيام بهذه المهمة.

 

ليس هناك متسع من الوقت قبل وصول التاريخ المحدد للعصيان المدني العام، وعلى الجميع أن ينتبهوا إلى النقاط التي وردت في هذه المذكرة، فالفشل في ذلك اليوم سوف يعيدنا إلى نقطة البداية، ويومها سوف يلتقط النظام أنفاسه ويُعيد الإطباق على رقاب الشعب من جديد بقوة أشد.

 

لتتجه أنظار الجميع إلى يوم (19 ديسمبر) ولا شيئ سواه.

 

saifuldawlah@hotmail.com