التغيير : الخرطوم 

علمت “التغيير الالكترونية” من مصادر مطلعة ان الرئاسة السودانية شرعت في تحقيقات لمعرفة الحضور الجماهيري الخجول الذي تم حشده للرئيس عمر البشير ليخاطبه خلال تدشين مشروعات صناعية مساء السبت بالساحة الخضراء . 

وخاطب الرئيس البشير حشدا لا يتعدي 300 شخصا في الساحة الخضراء في اول ظهور جماهيري له بعد حالة العصيان المدني وعودته من الامارات العربية المتحدة. 

وكان القائمون علي الامر يعملون علي حشد جماهيري ضخم لتكون بمثابة رد علي العصيان المدني والذي قال عنه البشير انه فاشل مليون في المائة ، غير ان الحضور المتواضع ادي الي تقليص زمن الخطاب وتحاشي اي حديث عن العصيان. 

وبدأت مؤسسة الرئاسة والحزب الحاكم تحقيقا لمعرفة أسباب الحشد الخجول خاصة وانه صدرت خطابات للمسئولين في الخدمة الوطنية بإجبار المجندين الي الحضور الي الساحة الخضراء ومتابعة خطاب الرئيس. 

ولكن تفاجأ المنظمون بعدم حضور المجندين ، وظلت معظم المقاعد التي تم جلبها للاحتفال فارغة حتي نهاية خطاب الرئيس. 

واضاف احد المصادر يقول ” الرئيس غاضب مما حدث ، وامر بالتحقيق في الواقعة ومحاسبة كل من فشل في إنجاح الحشد الجماهيري”.