التغيير: اس. ام. سي

اتهمت الأجهزة الأمنية السودانية  قوات مصرية بالإستيلاء على منجم للذهب قرب منطقة مثلث “حلايب وشلاتين” المتنازع عليها بين الخرطوم والقاهرة.

 

وذكر المركز السوداني للخدمات الصحفية “اس ام سي” التابع لجهاز الأمن والمخابرات ، ” أن “قوات مصرية قوامها 25 فرداً، يقودها ضابط برتبة (رائد)، برفقته ثلاث سيارات (لاندكرزور) وشاحنة،  اعتدت  على منجم للتعدين التقليدي (الأهلي) يتبع لأحد المعدنيين السودانيين، بوادي “العلاقي” التي تقع بمنطقة “ثريره”، في ولاية البحر الأحمر “السودانية”، والحدودية مع دولة مصر من جهة أقصى الشمال الشرقي للسودان”.

وتحدث أحد زعماء قبائل، بولاية البحر الأحمر، للمركز الإعلامي التابع لجهاز الامن السوداني قائلا: “إن القوات ألقت القبض على 5 من عمال المنجم، واستولت على حفارة، ووضعت عددا من عناصرها كخدمة ثابتة بالمنجم بعد أن أخطرت المعدنين السودانيين بأن هذه الأراضي مصرية”. وكشف أحد المعدنين السودانيين، ويدعى، بابكر موسى، لـلمركز عن “حضور 5 من المهندسين الجيولوجيين المصريين تحت حماية القوات المصرية قبل شهر وقيامهم بأخذ عينات من المنجم لفحصها”. فيما أكد صاحب المنجم أن المنجم يعمل بصورة مقننة وأنه “حصل على ترخيص من وزارة المعادن السودانية”.