التغيير: الخرطوم

 أعلنت المجموعات الشبابية التابعة للأحزاب السياسية  انضمامها لحملة ” عصينا” التي تكثف من تحركاتها لحشد السودانيين في موجة ثانية من الاعتصامات في  التاسع عشر من الشهر الجاري بعد نجاح الموجة الأولى في شهر نوفمبر الماضي.

وأكدت حوالي 19 مجموعة شبابية دخولها في الاعتصام مع الحملة التي ابتدرها ناشطون ولقيت رواجا كبيرا داخل وخارج السودان .  

وكان  السودانيون انخرطوا في اعتصام مدني في الفترة من السابع والعشرين الى الثلاثين من شهر نوفمبر الماضي احتجاجا على الغلاء وزيادة اسعار الدواء وتخفيض الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية. وطالبت الحملة حكومة المشير عمر البشير بالتنحي .

وتفيد متابعات ” التغيير الإلكترونية” ارتفاع وتيرة التصعيد للعصيان المدني عبر كافة وسائط التواصل الإجتماعي التي تخرج عن سيطرة الحكومة في وقت تمارس فيه السلطات الأمنية قمعا ممنهجا ضد الصحف الورقية بما فيها الموالية للحكومة تخوفا من تطور الحملة الي مواجهة شاملة ضد الحكومة التي بدت معزولة جماهيرياً. 

وفي ذات السياق أكد رئيس تحرير  صحيفة ” الجريدة” وهي من الصحف القليلة التي تتمتع باستقلالية كاملة عن الحكومة عن مصادرة جهاز الأمن والمخابرات لعدد يوم أمس الجمعة. وأكد أشرف عبد العزيز على حسابه في الفيسبوك أن جهاز الأمن صادر العدد من المطبعة. مشيرا الى أنها المرة السابعة خلال أسبوعين.