التغيير : الخرطوم 

تستأنف صباح اليوم (الثلاثاء) محاكمة ثمانية من العاملين والمتعاونين مع مركز (تراكس) والذين توجه لهم السلطات تهماً تصل عقوبتها إلى الإعدام. 

ويواجه ثلاثة من الناشطين المعتقلين منذ أكثر من نصف عام اتهامات من جهاز الأمن السوداني، بالتآمر الجنائي، وتقويض النظام الدستوري، إثارة الحرب ضد الدولة، والتجسس، والإرهاب.

وكان عدد من المنظمات الحقوقية الدولية ومن بينها (امنستى) و (المركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام) و (الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان) و (المبادرة الدولية لحقوق اللاجئين) قد اصدروا بيانات متتالية، حثوا عبرها الحكومة السودانية، على إسقاط جميع التهم الموجهة ضد نشطاء مركز (تراكس) للتدريب والتطوير وإطلاق سراح 3 منهم لا زالوا قيد الاعتقال منذ مايو الماضي.

ويحتجز ثلاثة من المتهمين في سجن الهدى بأم درمان شمال الخرطوم. وهم مدير المركز خلف الله العفيف، والمدرب مدحت عفيف الدين، ومدير منظمة الزرقاء للتنمية الريفية، مصطفى آدم، الذي صادف وجوده في مركز (تراكس)  حملة المداهمة الأمنية في فبراير.