التغيير : بورتسودان

يشكو مزارعي دلتا طوكر من رسوم خرافية تفرضها عليهم المؤسسة الزراعية مقابل عمليات التسجيل التي شرعت فيها الولاية لتقنين الارض الزراعية مؤخراً .

وقال المزارع حاج ادم بأن الرسوم تعجيزية ، حيث بلغت في الفدان الواحد 200 جنيه مع العلم بأن اقل مزارع يمتلك خمس افدنة الشيء الذي يكلفه أكثر من طاقته بدفع ما يعادل الف جنيه فعزف أغلبهم عن التسجيل . كما ان هناك رسوم الري تساوي 70 جنيه على الفدان وهذا عبء اخر، على حد وصفه .

واضاف ادم ان هناك رسوم اخرى تفرضها المؤسسة على الحبوب والمحاصيل وغيرها منها 40 جنيه على جوال الفحم الى جانب رسوم المحلية والغابات والزكاة .

كما كشف مزارع أخر حجب اسمه “هناك عدد من الإقطاعيين وجهات نافذة لم يسمها هي من تقف وراء تعطيل عملية التسجيل لتعارضه مع مصالحها وإستفادتها من الاراضي المجهولة بحسب تعبيره .

وفي السياق علمت (التغيير الالكترونية ) من جهات مقربة بتشريعي الولاية عن تقدم حكومة البحر الأحمر الإسبوع الماضي بمشروع الرسوم المطبق لتمريره وإجازته الشيء الذي رفضه الاعضاء بالاجماع معلقين على تجاوز المؤسسة في العام الماضي بما تم اعتماده وفرض رسوم اضافية .

يذكر أنه قد تم اصدار قرار من قبل والي ولاية البحر الأحمر علي احمد حامد العام السابق يلزم بضرورة تسجيل الاراضي الزراعية وتقنينها عبر المحاكم وفق رسوم رمزية لا تتجاوز 24 جنيه إلا ان تدخل المؤسسة الزراعية أفسد عملية التسجيل بحسب متابعين .