اقتديت الصحفية أمل هباني الى حراسة القسم الجنوبي بعد نهاية محكمة تراكس ظهر  امس الثلاثاء . لتافجأ ببلاغ ضدها من رجل الأمن أيمن الحاج الذي قام بضربها واعتقالها مع اثنين من النشطاء بعد جلسة محكمة تراكس بتاريخ 10 نوفمبر الماضي .

و تواجه أمل تهما تحت المواد 103، 160 من القانون الجنائي والتي تتعلق بتهديد موظف عام  ،وتوجيه الاساءه والسباب . وادعى رجل الأمن بأنها وصفتهم بالبلطجية وكلاب البشير اثناء اعتقالها الشهر الماضي .

وقد تم اطلاق سراحها بالضمان مساء امس   بعد التحري معها حول التهم الموجهة اليها .