التغيير : الخرطوم

صادرت السلطات الأمنية السودانية النسخ الصادرة  يوم الاثنين من صحيفتي الجريدة وآخر لحظة ، في وقت علق  فيه مجلس الصحافة والمطبوعات صحيفة التيار عن الصدور لمدة ثلاثة ايام  

 ولم تذكر السلطات الأمنية أسباب مصادرة الصحيفتين لكنها تلجأ في العادة الى المصادرة كإجراء عقابي للصحف بعد نشرها مواد صحفية لا ترضى عنها الحكومة السودانية وطبقا لقرار مجلس الصحافة ضد الصحيفة والذي اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” فان القضاء هو من امر بتعليق صدور الصحيفة بعد شكوى قضائية متعلقة بنشر عمود صحافي ينقل شكوى مواطن من احد القضاة.

 

 

وزادت في الآونة الاخيرة نسبة مصادرة الصحف مع دخول البلاد في حالة من الاحتجاج الشعبي على الحكومة من مظاهرات في الشوارع الى اضراب عن العمل والوقفات الاحتجاجية بالاضافة الى العصيان المدني وأصبح امر مصادرة الصحف يتم بشكل ممنهج بعدما اعتبر الرئيس السوداني عمر البشير خلال مخاطبته الدورة الجديدة للبرلمان ان ما تقوم به الاجهزة الامنية تجاه الصحف ” بالأمر الضروري من اجل حماية المجتمع”. وقال ان الاجهزة تعمل على المحافظة على الدولة والمجتمع من خلال إجراءتها والتي يعتبرها البعض الاخر اختراقا للحرية.

  وتضع المنظمات الحقوقية المعنية بحرية الصحافة السودان في أسفل قائمة الدول من حيث الحريات الصحافية ، كما يشتكي الصحافيون من استمرار الانتهاكات التي تمارسها الاجهزة الامنية ضدهم من اعتقالات واستدعاءات.