التغيير : الخرطوم

 

نظم عشرات من الصحفيين السودانيين وقفة احتجاجية أمام مجلس الصحافة والمطبوعات بالخرطوم احتجاجاً على المصادرات المتكررة لصحيفة الجريدة المستقلة من قبل الاجهزة الأمنية.

 

وسلم ممثلون عن الصحيفة مذكرة لمجلس الصحافة والمطبوعات – المسئول عن تنظيم مهنة الصحافة – الخميس ضد تجاوزات وانتهاكات الاجهزة  الأمنية

 

وقالت شبكة الصحفيين السودانيين التي ساندت الصحيفة في وقفتها  انهم يتضامنون مع أسرة الصحيفة ضد  “سلطة القمع الديكتاتورية“.  

 

وكانت ادراة تحرير الصحيفة  والتي صودرت نحو ١١ مرة في اقل من شهر قد أكدت ان الاجهزة الأمنية طلبت منها تغيير خطها التحريري وإيقاف مقالات الكاتبين زهير السراج وعثمان شبونة.

غير انها اكدت التزامها بخطها المهني مهما كانت الضغوط الممارسة عليها.

وزادت في الآونة الاخيرة نسبة مصادرة الصحف مع دخول البلاد في حالة من الاحتجاج الشعبي على الحكومة من مظاهرات في الشوارع الي اضراب عن العمل الوقفات الاحتجاجية بالاضافة الي العصيان المدني.

 

وأصبح أمر مصادرة الصحف يتم بشكل ممنهج بعدما اعتبر الرئيس السوداني عمر البشير خلال مخاطبته الدورة الجديدة للبرلمان أن ما تقوم به الاجهزة الامنية تجاه الصحف ” بالأمر الضروري من اجل حماية المجتمع”. وقال أن الاجهزة تعمل على المحافظة على الدولة والمجتمع من خلال إجراءتها والتي يعتبرها البعض الاخر اختراقا للحرية.

 وتضع المنظمات الحقوقية المعنية بحرية الصحافة السودان في أسفل قائمة الدول من حيث الحريات الصحافية ، كما يشتكي الصحافيون من استمرار الانتهاكات التي تمارسها الاجهزة الامنية ضدهم من اعتقالات واستدعاءات.