خاص التغيير

كشف مصدر ” للتغيير الإلكترونية” عن أن قيادات من قوات “الدعم السريع” التابعة لجهاز الأمن تهرب السودانيين للتنقيب عن الذهب في النيجر وتشاد والجزائر مقابل الحصول على ثلث الكمية التي يحصلون عليها من المعدن النفيس.

وأشار المصدر الذي يخدم في قوات “الدعم السريع ” إلى أن  القيادات تستغل السلاح والزي الرسمي في تهريب المواطنين إلى البلدان المجاورة  وفق  صفقة بين  الطرفين تعقد في سوق ليبيا بامدرمان.

وأضاف المصدر أن قوات الدعم السريع(مليشيا الجنجويد ) تصرف للمعدنين المهربين  زيا عسكريا وبندفية كلاشنكوف  حتى يصلوا بأمان الى وجهتهم.

يذكر ان صراعا  داميا  أوقع  مئات القتلى والجرحى بمنطقة جبل عامر  قبل عامين كان بسبب التنقيب عن الذهب.

 وأشار تقرير صادر عن الامم المتحدة  في سبتمبر الماضي الى أن قوات موسى هلال ومليشيا “الدعم السريع”  بقيادة حميدتي تحصل على كميات كبيرة من الذهب في دارفور و تقدر بملايين الدولارات  .                                                                            وذكر التقرير ان موسى هلال وحده تحصل على 54 مليون دولار من بيع ذهب جبل عامر لبنك السودان.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                         تفاصيل أوفى في تحقيق ينشر في الأيام القادمة