التغيير : الجنينة

 

ارتكبت عناصر تابعة لمليشيات حكومية مجزرة جديدة في مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور بعد أيام من مجزرة شهدتها بلدة نرتيتي بوسط دارفور..

وطبقا لشهود عيان وإفادات مسئولين قبليين فإن عناصر من قوات حكومية  قتلت  الخميس 8 أشخاص  وجرحت العشرات وحرقت منزلين في منطقة حي الجبل  بالجنينة..

وأفادت مصادر من المنطقة “التغيير الإلكترونية ” بأن عناصر المليشيات استخدمت السلاح الناري في نزاع أهلي حول سرقة مواشي.

وأضافت المصادر أن “نزاعا قبليا عاديا وقع في المنطقة لكن تدخلت مليشيات حكومية بأسلحتها وحولت المنطقة الى ساحة حرب ” جاءوا بأسلحتهم على ظهور السيارات وقاموا بإطلاق النار وإحراق منزلين امام نظر الجميع ومنعوا الناس من إطفاء الحريق. “.

واوضحت المصادر القبلية ” لم تتدخل القوات الرسمية الا بعد فوات الأوان ووقوع الجريمة ونقل المصابين الى المستشفى.“.

غير أن والي الولاية فضل المولى الهجا اكد لقناة الشروق ان الحادث وقع جراء إطلاق قنابل يدوية وتبادل للنار من داخل أحد المنازل..

وقال إن الأوضاع عادت إلى طبيعتها عقب تبادل إطلاق النار الذي خلّف قتلى وجرحى، بسبب سرقة “أغنام”، مؤكداً خلو الحادث من أي صراعات قبلية، و”أن الولاية تعيش مستوى من السلام الاجتماعي بين المكونات السكانية”. .

 

 وكانت مليشيات تتبع للحكومة ومعها أفراد يتبعون للجيش السوداني قد نفذوا مجزرة ببلدة نرتيتي الواقعة 100 كيلومترا من مدينة زالنجي عاصمة ولاية وسط دارفور انتقاما لمقتل احد الجنود والذي وجدت جثته في احدى المزارع بالمنطقة.