التغيير: الخرطوم

أعلن رئيس بعثة  الامم المتحدة والاتحاد الافريقي (يوناميد ) بدارفور النيجيري ،مارتن اهومباهي، عن استقالته  من منصبه بعد اقل من عام على تعيينه وذلك بحسب بيان للبعثة الاممية في دارفور.

ونظمت البعثة امس الاول حفله وداع على شرف مارتن والذي أنضم للبعثة في يناير العام الماضي خلفا للرئيس السابق،الغاني محمد بن شمباس.

وارجعت مصادر مطلعة لـ(التغيير الالكترونية) اسباب استقالة رئيس البعثة الى  انتقادات متكررة وجهت لإدارته  بالتجاهل والتقصير في حماية المدنيين من هجمات المليشيات في دارفور.

وكان مارتن ،قال قبل استقالته بايام ان “عام 2016 لم يكن عاما سهلا على اهل دارفور وموظفي اليوناميد، حيث فقدت البعثة عضوا فيها من جنوب أفريقيا “جراء عمل عدائي، ولقي آخرون مصرعهم نتيجة حوادث مؤسفة”.

واعلنت اليوناميد ان “نائب رئيس البعثة ،جرماهي نيامين  ،(جنوب افريقي)  ، سيحل محل الرئيس المستقيل الى حين قيام الامم المتحدة والاتحاد الافريقي بتعيين رئيس جديد “.

وفي حفل وداعه قدم الدبلومسي النيجيري شكره الى افراد البعثه على مابذلوه من جهد لتنفيذ مهمة اليوناميد ،وقال:  “ان الأمم المتحدة والأتحاد الافريقي مصممين على العمل من اجل  توفير حياة افضل لسكان دارفور”. 

وعمل مارتن في 2008-2009 كرئيس ثالث لمجلس حقوق الانسان بالامم المتحدة  ،كما شغل منصبي سفير نيجيريا بسوسيرا والمندوب الدائم لها بالامم المتحدة