فايز السليك

     ” وبجنون كجنون قردراح يدوس ضحيته بقدميه تحت وابل من الضربات حتى لتسمع بوضوح صوت تحطم العظام“. كان ذلك المشهد الدرامي الملئ بالتراجيديا؛ أبرز مشاهد رواية الروائي  الاسكوتلندي روبرت ستيفنسون، رواية الصراعات والتناقضات، وتضاد قيم الخير والشر في نفس بشرية واحدة رمز لها بالدكتور جيكل ومستر هايد.

وليس هناك أقوى مقاربة للمشهد الروائي ذاك؛ من مشاهد واقعية  تصور الضربات القاسية  التي صوبها المشروع الإسلامي للشعوب السودانية حتى سمعنا بوضوح صوت تحطم دولة كان اسمها السودان. ومناسبة هذا المدخل؛ كان  حفل تأبين الراحل الدكتور الترابي في الخرطوم عشية ذكرى رحيله الأولى في مارس من العام الماضي، وما فاض به الاحتفال منأشواق  بعض حواريي وتلامذة الشيخ؛ و وما طفح من أحلام  تحقيق مشروع ، ربما يكون  نظاماً خالفاً هلامي الملامح ،  أو وحدة تيارات إسلامية  للسلطة وللجاه.  

رحل الشيخ الترابي وفي نفوس تلامذتهغصةًلفقده بعد أن ظل متربعاً على عرش حركته تلك لأكثر من نصف قرن أميناً عاماً، والترابي بلا شك؛ يظل رقماً مهماً في التاريخ السياسي السوداني، ولا خلاف حول ما يتمتع به من ذكاء وقوة وعزيمة واصرار، وقدرة على استنباط  وتوليدأفكار سياسية على عموميتها، واجتهادات فقهيةجريئة، كما يتمتع الرجل بقدرة كبيرة على المناورة والتكتيك، والدهاء والسخرية، وهي سمات جعلت منهكاريزما قويةهام في عشقها ملايين من التلامذة داخل وخارج السودان، وجعلت  منه مركزاً للفعل الإسلامي الحركي، ومعلماً لعشرات من الرموز، وشيخاً لآلاف من المريدين.

وذكاء الترابي لا يخفى على أحد، وتميز شخصيته صار منمسلمات الراهن السياسي، ولو إلى حين؛ وهو تميز  اكتسبه على مدى حقب زمنية ليست قصيرة،  دعمه في ذلك جرأة طرح، و سمات شخصية تتجلي في اعتداده بذاته، وهو  اعتداد  يجعله يقارن نفسه بالأنبياء حالات ابتلاءاتهم مثل نوح وموسى. وقد حضرتُ له ندوة جماهيرية في منتصف تسعينات القرن الماضي، بدار اتحاد أساتذة جامعة الخرطوم ، ووصف في الندوة  الجامعة العريقة بأنهاحية لا تلد سوى حية، ثم ذكر فيما معناهأنه درس بجامعة الخرطوم، وتمني لو كان قد تلقى تعليمه بجامعة أم درمان الإسلامية، وربما للأمر مغازلة وتحفيز لأتباعه من تلك الجامعات للثقة بأنفسهم، والأمر لم يتوقف هنا، بل زاد بقوله  ” لا مناص ، فقد خرج موسى من كنف فرعون، وظل هذا الإعتداد بالذات سمة للترابي في كل أحاديثه عن نفسه.  سألته ذات مرة بعد مقتل زعيم القاعدة اسامة بن لادن عام 2011؛ إن كان للرجل حوارات فكرية معه؟ اطلق الترابي ابتسامته الساخرة تلك، واستبعد ذلك لأنبن لادن خريج مدارس تقليدية وهو خريج جامعات حديثة وعريقة فتنعدم أي أرضية فكرية للحوار بينهما“. ولذلك لا غرو في أن يكثر الترابي من استخدام الإشارات لوصف الأشخاص حين يكون الأمرغمزا وسخريةعلى طريقةوذاك الذي يجلس في القصرساعة يدفق حمم غضبه على المشير البشير، أومن اخترناه نائباً عاماً للأمين العام؛ حين يود التقليل من علي عثمان محمد طه.

لقد  أسس  الترابي لمشروعه الحالي؛ منذ سبيعنات القرن الماضي حسب حوار طويل مع الصحافي التونسي الإسلاموي محمد الهاشمي الغامديبعد فشل محاولة يوليو 1976 كان الهدف الأساسي للإستراتيجية أن تسعى الحركة هادفة عامدة للتمكن والسلطان  وأن يكون لهدفنا هذا طريق ومنهج مرسوم تقوده الحركة بقوتها أساساُ، لا بالتعويل على التحالفات التي لا تخدم الا هدفاً مرحلياً ولا تصلح وسيلة خالصة للإسلام“. وكان الهدف الذي شرحه الترابي لمحاورهان تكون حركته بديلاً للقوى اليسارية والتقليدية وأردنا أن تتقدم الحركة بمنهج الله نحو التمكين المتكامل“. وقد اتخذ الرجل لهذه الإستراتيجيةتدابيراًومع إشارته الى التغلفل في المجتمع، وخلق قواعد إجتماعيةإلا أنالتدبير الأساسي كان العمل العسكري، الذي لم يذكره صراحةً في الحوار، و تكشف لاحقاً في انقلاب يونيو 1989 بعد أن استغل المصالحة مع جعفر نميري كهدف مرحلي، مكنه من بناء أجهزته العسكرية والأمنية بتجنيد الضباط والجنود، وتحقق قوته الإقتصادية ببناء البنوك والشركات التجارية لتستعد الحركة لتحقيق هدفها الاستراتيجيالتمكين المتكامل“.  وبالطبع  جاء ذلك عبر تأصيل إسلامي وتحرك في فضاء الآية الكريمةواعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم ” . وليس خافياً على أحد أن فكرة الانقلاب العسكري الإسلامي كانت قديمة، ولو أنهم برروها بفوضى الديموقراطية، ومذكرة الجيش في فبراير 1989، أو تحركات لأحزاب أخرى للاطاحة بالنظام الديموقراطي.  ويشير المحبوب عبد السلام في كتابهالحركة الإسلامية “..دائرة الضوء.. خيوط الظلام قائلاًالعام 1979، غير بعيد عن شاطئ النيل الأزرق، جلس بضع عشرات من طلاب العام الأول لبضع جامعات سودانية يرهفون السمع لمحدثهم تلك الليلة، الأستاذ علي عثمان محمد طه، المحامي يومهانحن اليوم في الحركة الإسلامية أشبه ما نكون بالمؤمن الذي قطع شهر رمضان صياماً وقياماً، وقد دخل في العشر الأواخر، يتحرى ليلة القدر، لقد قطعت الحركة الإسلامية في السودان غالب أشواطها، وهي تتقدم اليوم حثيثاً لتشهد ليلة القدر، وليلة قدر الإسلاميين عَّبرت عن شهوة المال والسلطة، ومنهجهم الإقصائي ، والذي جعل منليلة قدرهم يوم قيامة للدولة السودانية،  وبالفعل مثلما يقول محبوب نفسه ، عن الجماعة الشرهةاستقرَّت في أمان الدولة، واستلذَّت حُضنها، واستجابت وجاهتها، وامتيازاتها، ثم يُلبس الشيطان عليها مالها الخاص مع مال الشعب العام، فتأخذ منه جميعاً بغير حساب، أو تخلط بنوده وموارده ومنصرفه، يحذوها خُلق الدكتاتورية الواحد الذي يكره المؤسسة والمحاسبة” .  ثم كانت خديعةالذهاب الى السجن حبيسا وأن يمضي العميد عمر حسن البشير الى القصر رئيساً، وهو ما فصله في شهادته علي العصر في قناةالجزيرةفي حواره الشهير الذي كشف فيهأن انقلاب الثلاثين من يونيو/حزيران 1989 كان مخططا له منذ منتصف السبعينيات، وإن فكرته تعاظمت بعد خروجه من حكومة الصادق المهدي، حيث تبين أنلا طريق للإسلام أن يظهر في الحياة العامة إلا إذا تمكن في السلطة“. وكشفأن الحركة الإسلامية هي وحدها من رتبت لانقلاب عام 1989، وأن عمر حسن البشير كان قد جيء به سراخطف خطفامن معسكره في الجنوب الأقصى لكردفان إلى الخرطوم، إذ أرسلت له سيارة خاصة لنقله“. وقال إن معرفته بالبشير تمت قبل يوم واحد فقط من الانقلاب، حيث جلس معه وأخبره بأن قرار الانقلاب قد اتخذ، ولم ينس الترابي أن اختيار العميد البشيركقائد للانقلاب كان بسبب رتبه العسكرية، حيث كان الأعلى بين الضباط الـ150 الذين قاموا بالانقلاب.

وانقلاب الإنقاذ؛ ثمرة فكر الحركة الإسلامية وتفكير زعيمها الترابي، وهي ما يمكن أن نحاكم بهعملياً” ” أشواق الإسلاميين التي لا تزال تعشعش في عقول من سولت لهم النفوس الأمارة بالسوء، وخططت لهم العقول المشحونة بشهوة السلطة والمال أن يمضوا في مشروعتمكينهم المتكاملتوهما لربط قيم السماء بالأرض، ولو عن طريق  سفك الدماءولترق منهم دماء، أو ترق منا دماء. أو ترق كل الدماء“.

  والترابي بشخصيته الكاريزمية بينالإسلامويين، وباعتبارهمرجعية التشريع، وربما التنفيذ ، يظل المسؤول عن كل خطايا وجرائم  الإنقاذ؛ فالرجل كان في ممسكاً بكل الخيوط؛ وليس من السهولة اجازة فعل     دون أن يبصم عليه، فبصمة الرجل لا يمكن أن تخطؤها عين فيما يتعلق  بكتابة واجازة  القانون الجنائي لسنة 1991، وما شمله من عقوبات لتهم قد تكون فضفاضة،   مثل  ” تقويض النظام الدستوريالمادة 50″ في القانون، وعقوبتها الإعدام، وجرائم إثارة الفتنة الطائفية والحرب ضد الدولة، و في نموذجٍ أسوأ نماذج الدولةالثيوقراطية،  بعد ان ذهب المشرع أكثر من ذلك باستخدام عقوبة الجلد، في كثير من الجنح، أو ما يعرفها القانون بأنها جرائم، وليس بالضرورة أن تكون جريمةً حدية، بل هناكالزي الفاضحوالفعل الفاضح، وقانون النظام العام، أو أمن المجتمع، وتعريض الآلاف من الفتيات والنساء للجلد، وأخذهن عنوةً إلى سجون وزنازينالنظام العام“. ومع أن للترابي اجتهاداته الفقهية؛ في الإسلام الحركي، وهي متقدمة كثيراً علي فقهاء المسلمين، لا سيما في مواضيع التجديد والمرأة، لكن ذات الفكر الذي يمنح النساء القوامة، يتعامل في التطبيق معهن بسياط  أمن المجتمع، ويعيدهن الىعصر الحريم، لكسرهن و أسرهن؛  وبالتالي تتم السيطرة علي كل المجتمع وفق رؤيةالتمكينبناءً علي محدداتإعادة صياغة الإنسان السوداني

ولا تتوقف  تأثيرات الرجل عند سن  التشريعات و اختيار التسميات، و تبني السياسات العامة، و اقرار القوانين الخاصة، واصدار المراسيم الدستورية، بل كانت توجيهاته تشمل  حتىكيفية ارتداء البدل، واحكام  ربطات عنق  تلامذته، فكيف لا؟ وهو المتقدم عليهم بحكم تعليمه المتقدم في أوروبا في وقت لم ير فيه البعض مدينة أم درمان!.  

وبالعودة الى رواية ستينفسون، نجد أوجه الشبه كثيرة، فبينما كان الطبيب جيكيل الرجل الطيب، ذو المكانة الإجتماعية يتعاطى جرعات دواء لتخرج من نفسه تلكالمتخفي هايديحمل العصا ويقتل الناس، كان الدكتور الترابي الرجل القانوني والمفكر السياسي يتجرع من عقاره الفكري الديني فيخرج لنا من نفسهدكتاتوراًيصلب الناس في الشوارع، ويعلنshoot to kill”، ومثلما كتب الدكتور جيكل وصيته بتحويل تركتهاذا ما اختفى لمدة ثلاثة أشهريبدو أن الترابي كتب وصيتهنظاماً خالفالهايد السوداني، أو المشير. هذا أثر من فكر الترابي ونتيجة لتفكيره عبر سنوات، ومع ذلك ليس من حق أحد أن يمنع من يحتفون بانجازاته، أو يرسلون أشواقهم من جديد، بل للمفارقة يطلق البعض عليه ( إمام الحريات).  أما نحن  فعلينا أن نتذكر  أن وصية جيكيل لم تسلم الى هايد لأن الاثنين رحلا في وقت واحد، هما الشيئ وضده، الفكر وتنفيذه.