التغيير: وكالات

تسلم البرلمان السوداني، امس الإثنين، مشروع قانون يحيل تبعية قوات “الدعم السريع”، المتهمة بارتكاب جرائم حرب في مناطق النزاعات، من جهاز المخابرات إلى الجيش. وأودعت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان مشروع القانون تمهيداً لمناقشته بداية من الأربعاء المقبل.

وقال الفريق أحمد إمام التهامي رئيس اللجنة، في تلاوته لمسودة المشروع: “تلك القوات بحاجة إلى تنظيم وترتيب يتناول وضعها وعلاقاتها بالقوات المسلحة والقوات النظامية”. وأضاف أن “مشروع القانون يتضمن إنشاء قوات للدعم السريع تتبع للقوات المسلحة وتعمل تحت إمرة القائد الأعلى”.

وطبقًا للمسودة  فإن “قوات الدعم السريع قوات عسكرية قومية التكوين تهدف لإعلاء قيم الولاء لله والوطن وتقوم بدعم ومعاونة القوات المسلحة والقوات النظامية”.

وتورطت  هذه القوات المعروفة بالجنجويد في جرائم حرب في مناطق القتال ومدن الأبيض وشمال السودان والخرطوم من خلال احداث قتل ونهب واغتصاب.

وقوات “الدعم السريع” وحدة قتالية تتبع لجهاز الأمن والمخابرات، شُكلت قبل 3 سنوات لمعاونة الجيش في المعارك ضد الحركات المسلحة التي تحارب الحكومة في ثلاث جبهات لا سيما دارفور.

 

من جهته، قال عضو لجنة الأمن والدفاع، خليل محمد الصادق، للأناضول، إن “مشروع القانون يهدف إلى تكييف وتقنين وضعية قوات الدعم السريع ليصبح عملها في إطار قانوني ضمن منظومة القوات المسلحة وتأتمر بإمرتها”.