اترجمة: التغيير

اطلقت شرطة نيويورك سراح الدبلومسي السوداني  الذي  يعمل  في وظيفة ملحق مالي ببعثة السودان الدائمة بالأمم المتحدة بنيويورك بعد القبض عليه عقب تحرشه بامرأة تبلغ من العمر  38 عاما في مترو انفاق بمنطقة مانهاتن بنيويورك أمس الاول الاثنين. 
وبحسب صحيفة (نيويورك ديلي نيوس) وجهت الشرطة تهمتي “الاستغلال الجنسي “،”والملامسة القصرية “لكنها اضطرت الى اطلاق سراحه بعد اظهار وثيقة تثبت انه دبلوماسي ،وأبلغت شرطة نيويورك وزارة  خارجية بلادها  بالحادثة لتضمينها في التقرير الرسمي للوزارة. 

ومن جانبها قالت وزارة الخارجية السودانية في بيان اطلعت عليه (التغيير الإلكترونية)  امس ان المتهم يعمل موظفاً ضمن الطاقم المساعد بالبعثة وليس دبلوماسيا ،مشيرة الى انه  أفاد بأنه فوجئ بالشكوي المقدمة ضده وليس له أي معرفة بالشاكية. 
وزعمت الخارجية السودانية انه لم يتم تقديم اي بلاغ جنائي ضد المتهم،واكدت ثقتها الكاملة في نزاهة طاقمها المساعد.

وتوفر اتفاقية  جنيف ١٩٦١، حماية للدبلوماسين في حالة ارتكاب جرائم في الخارج حيث لا يمكن اعتقالهم او تفتيش منازلهم اوسياراتهم .  ولكن فقط يمكن للبلد المضيف ان يطالب بمغادرتهم من دون ذكر اسباب.  كما يمكن للدبوماسي ان يواجه المحاكمة في بلاده في حالة ارتكابه لجرم بالخارج