لتغيير : الخرطوم 

 

أفرجت  السلطات الأمنية السودانية  يوم الأربعاء سراح قادة تحالف المعارضة بعد اعتقال دام نحو شهرين.

 

والمفرج عنهم صديق يوسف ومحمد ضياء الدين  والمنذر ابو المعالي  وطارق عبد المجيد.

 

 ولم تشمل قائمة المفرج عنهم  قيادات  وأعضاء حزب المؤتمر السوداني المعارض  المعتقلين بمن فيهم رئيس مكتب الحزب بالخارج  عمر والذي تم اعتقاله مؤخرا قبيل مغادرته البلاد في مطار الخرطوم.  

 

 وكانت السلطات الامنية السودانية قد نفذت حملة اعتقالات واسعة وسط قيادات قادة الاحزاب المعارضة ، وذلك بعد ايام من قراراها بزيادة اسعار الوقود والكهرباء والدواء خلال شهر نوفمبر الماضي . 

 

وشهدت البلاد خلال الفترة الماضية تصاعدا في موجة الاحتجاجات ضد قرارات الحكومة الاقتصادية شملت المظاهرات في الشوارع والإضراب عن العمل والوقفات الاحتجاجية بالاضافة الى العصيان المدني. 

 

 

وتدهور الاقتصاد السوداني بشكل كبير نتيجة انهيار القطاعات المنتجة بفعل سياسات مالية واقتصادية عوقت الانتاج الزراعي والصناعي  وبعد انفصال جنوب السودان عن السودان في العام 2011 فقدت البلاد ثلثي النفط المنتج بذهابه الى الدولة الوليدة فسجل الجنيه السوداني انخفاضا قياسيا امام العملات الأجنبية. 

 

وكانت البلاد قد شهدت احتجاجات  شعبية. هي الأعنف ضد حكومة الرئيس عمر البشير عندما اعلنت قرارها برفع الدعم عن الوقود في سبتمبر 2013 وتصدت لها القوات الامنية بعنف مفرط ما ادى الى مقتل 200 شخص معظمهم من الشباب.