التغيير : جوبا 

 

اعلنت حكومة جنوب السودان رفضها لنشر قوات إقليمية علي أراضيها بعد ان وافقت علي هذا المقترح في وقت سابق بحجة تحسن الوضع الأمني في البلاد. 

 

وقال وزير الدفاع في   كول مانيانغ  خلال تصريحات صحافية بجوبا الأربعاء ان الادعاءات التي تقول إن القتال مازال مستمرا في جوبا غير صحيحة ، مشيرا الى وجود بعض المشكلات الصغيرة “نعترف بأن هناك مشاكل في جنوب السودان وأنه من واجبنا كحكومة حل هذه التحديات”.

 

واوضح ان  الأمم المتحدة أعدت  تقارير بواسطة أفراد  غير مؤهلين من أجل تبرير الدعوة لنشر قوة الحماية الإقليمية ولدعم الأصوات الأخرى.

 

ودعا الى بث الروح في  اتفاق السلام  الموقع مع المتمردين  “هناك أشخاص يطالبون بإعادة التفاوض على اتفاق بشأن حل النزاع في جمهورية جنوب السودان، وهذا يعتبر تدخل في سيادة دولة أخرى ونحن نرفض ذلك تماما.

 

وطالب مواطنيه بالتصدى الى اي دعوات لتشر قوة إقليمية ” أدعو مواطني جنوب السودان إلى رفض ذلك فنحن أمة ذات سيادة”.

 

وكانتدولة حكومة جنوب السودان قد وافقت على نشر قوة إقليمية مؤلفة من  دول الإيقاد بعد توقيع اتفاق سلام بين رئيس الحكومة سلفاكير ميارديت وزعيم المتمردين رياك مشار في اغسطس من العام 2015. 

 

واندلعت اعمال العنف عندما اتهم رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت نائبه السابق رياك مشار بالضلوع في محاولة لقلب نظام الحكم وهو ما نفاه الأخير لكن اعمال العنف تحولت في كثير من الأحيان الى حرب قبلية أدت الى مقتل مئات الألاف من المواطنين في حوادث وصفتها بعض منظمات حقوق الانسان الدولية  ” بالإبادة الجماعية”.