ترجمة: التغيير

قال مسؤولون بالبيت الابيض لوكالة (اسوتيشد برس) امس الخميس ان الرئيس الامريكي باراك اوباما سيصدر  اليوم الجمعة قرارا بتخفيف العقوبات الاقتصادية على السودان

ويعلن عن محادثات موسعة مع السودان في اطار برنامج ارتباط ذا خمسة مسارات“.

واوضح المسؤولون الذين فضلوا حجب اسمائهم ،ان “التغيير الجديد للسياسة الامريكية تجاه السودان هو رد للأفعال الايجابية التي قامت بها الحكومة السودانية في مكافحة الارهاب ،و تقليل النزاعات، وحرمان متمردي جنوب السودان من إتخاذ اراضيها كملجأ”. مشيرين الى ان “العقوبات التي سيتم تخفيفها اليوم ،يمكن اعادة فرضها من جديد اذا تراجعت الحكومة السودانية عن البرامج التي وضعتها” .

وسنتهي فترة رئاسة اوباما يوم 20  من هذا الشهر ،حيث سيعتمد اى قرار بشأن استمرار المحادثات  بين الحكومة السودانية وامريكا على الرئيس الامريكي القادم دونالد ترامب والذي سيتم تنصيبه رسميا الاسبوع القادم.

وكانت صحف إسرائيلية كشفت في سبتمبر عن توسط حكومة بلادها للسودان لدى امريكا لرفع العقوبات عن السودان بحجة  انه “قطع علاقته مع ايران وانضم للتحالف السني بقيادة السعودية، واوقف نقل الاسلحة الى تنظيم حماس بفلسطين“. 

وبعدها بايام أصدرت  وزارة الخارجية الامريكية  بيانا رحبت فيه بتعاون الحكومة السودانية في مجال مكافحة الارهاب ومقاتلة تنظيم داعش ولكنها ابدت قلقها على اوضاع حقوق الانسان فى السودان .

وتوقعت تقارير ان يجلب قرار اوباما بتخفيف العقوبات على السودان انتقادات واسعة له من قبل منظمات حقوق الانسان المحلية والعالمية بسبب الاتهامات االمستمرة للحكومة السودانية بانتهاكات حقوق الانسان ،بالاضافة الى كون الرئيس،السوداني عمر البشير متهم بارتكاب جرائم ،ويواجه مذكرة اعتقال من المحكمة الجنائية الدولية.

الجدير بالذكر أن امريكا تفرض عقوبات اقتصادية على السودان منذ 1993 بسبب رعاية النظام السوداني للارهاب ،والنزاع الذي اندلع في دارفور.