التغيير/الخرطوم

 

أكدت الرئاسة السودانية أن الرئيس عمر البشير خضع لعملية قسطرة استكشافية وغادر المستشفى وهو بصحة طيبة..

وطبقا لوكالة السودان للأنباء   فإن العملية أجريت مساء الأربعاء بمستشفى رويال كير الخاص  شرقي العاصمة الخرطوم، وأن النتيجة جاءت مطمئنة للغاية..

وقال مصدر رئاسي للوكالة  “إن البشير غادر المستشفى مباشرة عقب القسطرة ، وأنه يزوال مهامه بصورة طبيعية بعد الإطمئنان على صحته.“.

وتغيب البشير الخميس عن اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي والذي عقد برئاسة نائبه  الاول بكري حسن صالح.

وفيما تكتم مسئولون حول الحالة الصحية الحقيقية  للبشير الا أنه ظهر في صورة متداولة على وسائط التواصل الاجتماعي مع أحد أشقائه وهو عباس وآثار الوهن بادية عليه. وقال شقيقه خلال تدوينة ”  نطمئن  الجماهير المسلمة ان الرئيس بصحة جيدة والحمد لله.“.

وقالت مصادر عليمة ” للتغيير الالكترونية ” أن الاطباء نصحوه بالتزام الراحة التامة لمدة اسبوع بعد ان تعرض لانهاك شديد ” هنالك تعليمات مشددة صدرت للرئيس بعدم الإجهاد والتوقف عن مهامه خاصة اللقاءات الجماهيرية لفترة اسبوع حتى يتعافي جيدا” .

واعتاد الرئيس السوداني مؤخرا على تقليص فترة خطاباته الجماهيرية التي عرفت بطول مدتها ، وأصبحت لا تتعدى الخميس دقائق في معظم اللقاءات الاخيرة.

وسبق  للرئيس  السوداني أن اجري عملية  جراحية لاستبدال مفصل ركبته اليسرى في العام 2014 ، كما اجريت له  عملية لاستبدال مفصل الركبة اليمنى في ذات العام.

 

وخضع  البشير أيضاً في العام  2012 لعملية جراحية في الحبال الصوتية، بالعاصمة السعودية الرياض كان قد سبقها بأخرى في أغسطس من ذات العام بالدوحة..