التغيير : الخرطوم

اسقط قاضي محكمة  جنايات الاوسط اسامة أحمد نهار يوم الخميس التهم عن أروى الربيع ،حسن خيري والكاميرونية ايماني ليلى في ماعرف بقضية تراكس  ،بينما وجه تهما تصل عقوبتها الاعدام لمصطفى آدم مدير مركز الزرقاء وهي المادة 55 والمادة 53 من القانون الجنائي السوداني واللتين تتعلقا بالحصول على معلومات سرية تتعلق بشئون الدولة وافشأ تلك المعلومات ،والتجسس والاتصال والتخابر مع دولة أجنبية .

فيما شطبت كل التهم التي تصل عقوبتها الأعدام في مواجهة خلف الله العفيف مدير مركز تراكس ومحدت عفيفي المدرب بالمركز ووجهت لهما المادة 66 من القانون الجنائي مقروءة مع المادة24/4 من قانون المعلوماتية والتي تتعلق بنشر الاخبار الكاذبة بهدف تهديد السلامة والانتقاص من هيبة الدولة ولا تتجاوز عقوبتهما السجن لمدة عام .

وطالبت هيئة االدفاع باطلاق سراح خلف الله ومدحت بالضمان بعد أن سقطت عنهما التهم االتي تصل لحد الاعدام والتي تمنع الخروج من السجن بالضمانة ومن المتوقع أن ينظر في الطلب في الجلسة القادمة والتي حدد لها الخميس الرابع والعشرين من الشهر الجاري لسماع شهود الدفاع .

الجدير بالذكر أن خلف الله  ،مدحت ومصطفى معتقلين منذ الثاني والعشرين من مايو الماضي بعد مداهمة المركز للمرة الثالثة خلال عام  من قبل جهاز الأمن والمخابرات الوطني .

وبداءت محاكمة موظفي تراكس ومصطفى آدم الذي كان زائرا بالصدفة للمركز منذ السابع عشر من اغسطس الماضي عرض فيها الشاكي وهو جهاز الأمن صحيفة اتهام بمواد تصل عقوبتها للاعدام تتعلق بتقويض النظام الدستوري واثارة الكراهية ضد الدولة والتجسس لجهات أجنبية  بحجة أن المركز يدرب على رصد انتهاكات حقوق الانسان لضحايا الحروب من تلك الممناطق دون أذن من مؤسسات الحكومة مثل المركز القومي للتدريب ووزارة الخارجية