التغيير : الخرطوم 

ألمحت الحكومة السودانية الي انها ستواصل نهجها في مصادرة الصحف السياسية بالرغم من تعهدها لواشنطن بتحسين اوضاع حقوق الانسان والحريات الصحافية بعد رفع العقوبات الاقتصادية عنها. 

وقال وكيل وزارة الاعلام ياسر خضر خلال تنوير صحافي ان الحكومة لا يمكن ان تطلق يد الصحف لتكتب ما تشاء ولابد من وضع حد لها ” الصحف تصدر يوميا وهي تلعن سلسفيل الحكومة وتسئ للمواطنين وهذا امر غير مقبول”. 

واضاف ان الجهات الامنية ستواصل مراقبة ما تنشره الصحف لتقرر ما تفعله بحقها “الجهات الامنية  لها تقديرات خاصة لحفظ الامن القومي وهي التي تحدد من يهدد الامن القومي وستصادر اي صحيفة او توقف اي قناة في حال تهديدها للامن القومي”. 

واوضح ان وضع الحريات الصحافية في السودان أفضل بكثير من دول أفريقية وعربية واوربية ، مشيرا الي ان الحكومة لم تقم حتي الان بإلغاء ترخيص صحيفة او قناة فضائية. 

وكانت الحكومة الامريكية قد رفعت العقوبات التي ظلت تفرضها علي الخرطوم منذ اكثر من عشرين عاما وبشكل جزئي ، ومنحتها مهلة ستة اشهر لاستمرار التعاون معها وتحسين اوضاع حقوق الانسان والحريات الصحافية من اجا الرفع الكامل للعقوبات. 

وتضع المنظمات الحقوقية المعنية بحرية الصحافة السودان في أسفل قائمة الدول من حيث الحريات الصحافية ، كما يشتكي الصحافيون من استمرار الانتهاكات التي تمارسها الاجهزة الامنية ضدهم من اعتقالات ومصادرة للصحف  واستدعاءات بسبب قضايا متعلقة بالنشر.