الخرطوم : التغيير 

اكدت أسرة الناشط  والأكاديمي مضوي إبراهيم المعتقل لدى الاجهزة الامنية السودانية  انه تعرض  لتعذيب بدني  وابدت قلقها الشديد ازاء تدهور صحته بعد اضرابه عن الطعام.

 

وأعربت اسرته في بيان اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” الثلاثاء عن قلقها البالغ والشديد” على صحة وسلامة ابنها” عقب اعلانه الإضراب عن الطعام منذ الأحد الماضي.

 

واوضحت ان شهود عيان ممن كانوا برفقته في المعتقل شاهدوه وهو يتعرض للتعذيب  “كشف شهود عيان من المعتقلين الذين تم اطلاق سراحهم بأنهم شاهدوه وهو مقيد .. الايدي والقدمين داخل سجن كوبر وشاهدوه يتم تعذيبه بواسطة المدعو سليمان بلة الذي يقوم بجلده بواسطة خرطوم”.

وحملت الأسرة  السلطات الأمنية مسؤولية اي تبعات تترتب على عملية التعذيب التي يتعرض لها  ابراهيم مشيرة إلى أن انه  يعاني من مشاكل في القلب وكان يتلقى الرعاية الصحية منذ  2014.

 

 

واعتقلت  السلطات الامنية السودانية  ابراهيم مضوي في ديسمبر الماضي  من داخل جامعة الخرطوم حيث يعمل محاضرا بها  دون أن يعرف أسباب اعتقاله او تقديمه للمحاكمة.