التغيير : الخرطوم

استدعت الحكومة السودانية القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة في الخرطرم ستيفن كوستيكس وأبلغته استياءها من قرار الرئيس دونالد ترامب القاضي بمنع دخول السودانيين الى الاراضي الامريكية.  

واصدرت الخارجية السودانية بيانا الاحد اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” أكدت فيه استدعاء المسئول  الأميركي وإبلاغه إستياء السودان من قرار رئيس بلاده، تجاه المواطنيين السودانيين”  حكومة السودان تعتبره رسالة سلبية في ظل التطورات الإيجابية في مسار العلاقات بين البلدين خاصة بعد رفع العقوبات الإقتصادية عن السودان، وفي ظل التعاون القائم بين البلدين في مكافحة الإرهاب” .

 

وأكد البيان  حرص السودان على مواصلة الحوار والتعاون مع الجانب الأمريكي على كافة الأصعدة الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك “السودان ينتظر من حكومة الولايات المتحدة الأمريكية أن ترفع إسمه عاجلاً من قائمة الدول الراعية للإرهاب وأن يعاد النظر في القرار التنفيذي 13769 الذي قيد دخول المواطنين السودانيين للولايات المتحدة”

واصدر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة امرا تنفيذيا يمنع  بموجبه دخول السودانيين إلى الولايات المتحدة إلى جانب مواطني 6 دول إسلامية أخرى في خطوة وصفها بالحفاظ على أمن الولايات المتحدة الامريكية. 

وظلت واشنطن تفرض عقوبات اقتصادية على الخرطوم منذ العام 1997 بعد ان وضعتها ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب. لكن الرئيس الامريكي اوباما وقبيل مغادرته البيت الابيض بأيام قرر إلغاء هذه العقوبات بعد ان اعتبر ان الخرطوم متعاونة مع إدراته مؤخرا في عدد من الملفات ومن بينها مكافحة الإرهاب وتحسين الاوضاع الانسانية.