ترجمة: التغيير

قالت طبيبة سودانيه انها تعرضت للاحتجاز بمطار نيويورك أمس الاول السبت عندما كانت عائدة الى مكان عملها في ولاية اوهايو بعد رحلة قصيرة الى السعودية لزيارة اهلها.
ولم تستطيع سها ابو شامة التي تعمل في مشفى في كليفن  منذ يونيو الماضي وتحمل فيزة عمل سارية المفعول تمالك اعصابها واجهشت بالبكاء على حد قولها بعد ان احتجزتها سلطات المطار لعشرة ساعات ثم أجبرتها على العودة من حيث أتت على خلفية  قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب

وقالت الطبيبة التي عاشت في السعودية قبل التحاقها بعملها الحالى لوكالة اسوتشيد برس: ” انها كانت في رحلة عمل الى الشرق الاوسط لمدة 3 اسابيع،لكنها اضطرت لقطع زيارتها عندما سمعت عن قرار مرتقب لترامب بحظر اللاجئين والمهاجرين من 7 دول غالبية سكانها مسلمين.

واصدر ترامب السبت الماضي أمرا تنفيذيا بحظر  اللاجئين،والمهاجرين من دول العراق ،ليبيا،السودان ،الصومال،اليمن،ايران من الدخول الى الاراضي الاميركية لمدة 90 يوما  قائلا انها “لحماية امريكا من الهجمات الارهابية “.

واكدت الطبيبة السودانية  في مقابله هاتفية من مطار نيويورك  انها جددت فيزتها الاسبوع الماضي من سفارة امريكية وصعدت الى الطائرة في وقت باكر يوم السبت، وبعد وصولها الى مطار نيويورك واثناء الانتظار في الصف بجوازها السوداني ،تم اخذها بواسطة سلطات الهجرة بالمطار واحتجزوها لمدة عشرة ساعات في المطار في غرفة تضم مجموعة اخرى من الناس.

واضافت ان مسؤولي الهجرة في المطار يستجوبوها وتم احتجازها في غرفة لاكثر من 10 ساعات بالمطار ورغم وجود المشروبات والاكل داخلها الا انها لم تستطيع الاكل. كما انها كانت ممنوعة من استخدام الهاتف لكنها استطاعت ان تخفيه في شنطتها.

حوالي الساعة الثامنة والنصف اجبرت سلطات الهجرة الطبيبة السودانية على ركوب الطائرة والعودة الى السعودية مرة اخرى.
وتقول لقد” بكيت كثيرا عندما ذهبت الى الطائرة وانها المرة الاولى التي ابكى فيها طول اليوم“.
ولا تعرف سها عما اذا كانت تستطيع العودة مرة الى عملها في امريكا رغم انها اوكلت محامين للطعن في القرار والسماح لها بالعودة الى امريكا.