التغيير/بورتسودان   

أغلقت محلية بورتسودان الاربعاء سوق “أم دفسو” بحي دار الاسلام  الذي يعتبر من أكبر أسواق الولاية على خلفية ارتفاع معدل  الإصابة “بالاسهالات المائية”  بالأحياء المجاورة.

وقالت السلطات انها رصدت مخالفات كبيرة لبائعي الأغذية في السوق.

 

  وسبق أن نفذت المحلية  حملات مكثفة على الاسواق  ضبطت فيها  عددا من الاطعمة الفاسدة  وانذرت  بالاغلاق  لكل من لم يلتزم بالمطلوبات الصحية. .

 

في السياق كشفت مصادر من ادارة الوبائيات ووفود الصحة الاتحادية عن تفاقم “الاسهالات المائية” بمدينة بورتسودان مؤخرا حيث  بلغت اكثر من اربعين حالة خلال اليومين الماضيين واضافت أن هيئة مياه الولاية غير متعاونة في كلورة مياه الشرب  .

فيما  عبر اصحاب بعض  المحلات  عن ضررهم  من الاغلاق واكدوا  التزامهم  بكل المواصفات المطلوبة .

وعبر احد اصحاب المحلات”للتغيير الإلكترونية”  – فضل حجب اسمه – عن تخوفه مما سيعقب القرار من غرامات وأعباء جديدة  تنوي المحلية فرضها على الباعة. .

إلى ذلك شن ناشطون بمواقع التواصل هجوما عنيفا على مدير هيئة المياه  ومدير الصحة ، وطالب الناشط الاعلامي عثمان هاشم  بتنحيهم لأنهم  السبب في الكارثة الصحية على حد قوله  .

يذكر أن “الاسهالات المائية” تنتشر بولاية البحر الاحمر  منذ اشهر وسط تكتم حكومي على الإحصائيات خوفا من فشل مهرجان السياحة  والتسوق  بحسب  مراقبين .