التغيير : الخرطوم

اضرم مهندس مدني في العشرينات من عمره النار على جسده في ميدان ابوجنزير وسط العاصمة السودانية الخرطوم وهو يهتف ” أنا سوداني والبشير دكتاتور”. 

وقال شهود عيان “للتغيير الالكترونية” انه في حوالي منتصف نهار السبت تفاجأ اصحاب المحال التجارية والباعة المتجولون بأحد الاشخاص وهو يقوم بسكب البنزين على جسده قبل ان يشعل النار على نفسه وهو يصرخ ” أنا سوداني والبشير دكتاتور ” . 

واضافوا ان النيران التهمت ملابس الشاب العشريني مما اصابه بجروح بالغة خاصة في اطراف قدميه ، مشيرين الى ان المارة تدخلوا واخمدوا النيران قبل ان تصل قوات الشرطة وتحمله الى المستشفى. 

وفيما لم توضح  اي جهة رسمية اسباب وملابسات الواقعة الا ان مصادر شرطية كشفت انه تم نقل الشاب الى مستشفى إبراهيم مالك لتلقي العلاج بعد ان قامت الشرطة بفتح بلاغ بالحادثة في قسم شرطة الخرطوم شمال. 

واضافت ان الوثائق التي وجدت بحوزته تشير الى انه مهندس مدني ويسكن في منطقة اللاماب جنوب الخرطرم. 

وتكررت محاولات الانتحار لدى  السودانيين كثيرا خلال السنوات الاخيرة بسبب الضائقة المعيشية.