الخرطوم: التغيير

أعلن مجلس الكنائس السوداني عزمة الطعن في القرار الصادر من السلطات بالخرطوم بهدم 27 كنيسة  يداوم فيها ألآف المسيحيين بالولاية بالصلاة اسبوعيا.

ووصف مبارك حماد رئيس مجلس الكنائس فى تصريحات ل(التغيير الالكترونية ) أمس  القرار” بالصادم في حق المسحيين بالبلاد” ،واستبعد لجوءهم للعنف لمواجهة القرار رغم قسوته قائلا :”ان المسيحيين لا يستخدمون العنف ، مشيرا الى انهم قرروا مقاومة القرار بالطرق القانونية .

واضاف ” هم يريدون هدم الكنائس ، ويريدوننا  أن نسكت وأن لانقول انهم يهدومون“. 

وحظرت الحكومة السودانية منذ 2011 منح تراخيص جديدة لبناء الكنائس مما دفع بعض المسحيين الى تأسيس كنائس في منازلهم للصلاة فيها بعد رفض الطلبات التي قدموها للتصديق.

ويعتقد بعض المسيحيين بالسودان ان تصريحات الرئيس عمر البشير  بالقضارف بعد انفصال الجنوب وقوله أن “السودان دولة كل سكانها مسلمون وماديرين دغمسة اديان تاني”، تسبب في تطبيق حكومته سياسات قاسية ضد غير المسلمين بالسودان. 

وشمل قرار الهدم  الصادر من وزارة التخطيط العمراني والمرافق العامة الذي اطلعت عليه “التغيير الالكترونية ” 22) كنيسة بشرق النيل و2 في سوبا وجبل اولياء.” بحجة عدم ترخيصها وتغولها على الاراضي السكنية .

وجاء السودان في المركز الثامن في قائمة اكثر الدول اضهادا للمسيحين في العالم  للعام 2016 في التصنيف الذي أصدره  المركز الدولي لحرية الاديان الذي درجت عليه سنويا لقياس حرية الاديان في العالم.