توفيت رقية صلاح المعلمة بمدرسة الثورة الحارة 13 أساس للبنات جراء انهيار مرحاض متهالك بالمدرسة.

وأشعلت الحادثة غضبا شديدا عكسته مداخلات وتعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي.

واعتبر نشطاء ومهتمون بمجال التعليم ما حدث للمعلمة تجسيدا “لإهمال الحكومة للمرافق التعليمية التي باتت في حالة مزرية”   

وأصدرت لجنة المعلمين بيانا حملت فيه الدولة كامل المسؤولية عن وفاة المعلمة وطالبت برحيل طاقم وزارة التربية والتعليم.

فيما يلي نص البيان الصحفي الصادر عن “لجنة المعلمين”

 

يقول الله تعالى في سورة البقرة : ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ) صدق الله العظيم

فجعنا بنبأ استشهاد الأستاذة رقية صلاح المعلمة بمدرسة الثورة الحارة 13 للبنات مرحلة الأساس جراء انهيار أحد المراحيض . إننا في لجنة المعلمين وباسم كل المعلمين نعزي أنفسنا وطلابنا وكل الشعب السوداني في وفاة المربية الفاضلة قبل أن نعزي أسرتها ومعارفها  . ونحمل الدولة كامل المسؤولية في وفاتها بهذه الصورة التي تنم عن مدى الإهمال والتسفيه الذي يتعرض له التعليم في ظل الوضع الذي انتقل من مرحلة إهمال التعليم إلى مرحلة استهداف التعليم حتى وصل الأمر مرحلة الكارثة .إن ما حدث للمعلمة الفاضلة هو عرض لمرض عضال استفحل في جسد التعليم ولن تجدي معه الحلول الوسط لذا نطالب المعلمين بأن يضعوا الطبشور جانبا ويقفوا في مواجهة هذا السفه ونطالب برحيل طاقم الوزارة الذي حدثت في عهده كوارث كفيلة بأن ترمي به بعيدا وما حادثة اغتصاب المعلمات بدار فور ببعيد ولكن يبدو أن هذا الطاقم لم يأت إلا لخدمة أجندة ليس من بينها المعلم والتعليم ويؤدي دوره بمهارة يحسد عليها مما جلب له رضا أولياء النعمة الذين يمدون ألسنتهم ساخرين من المجتمع كلما لاحت كارثة لأنهم يستصغرون كل شيئ عدا ما يهدد سلطانهم . نترحم على المعلمة الفاضلة وننادي برص الصفوف لتعديل هذا الوضع المائل.
لجنة المعلمين
مكتب الإعلام الخرطوم . 13/ 2 /2017م