التغيير/ طوكر / صالح احمد

شكى مزارعون من تحصيل ديوان الزكاة  لجزء كبير من محاصيلهم فيما هم يعجزون عن سداد كثير من الرسوم والجبايات المفروضة عليهم.

وقال المزارع عمر محمد صالح “للتغيير الإلكترونية  ” فرضوا علينا 7 كيلة من العيش على جوال يحوي   15 ربعا  وهذا عبء اخر مع ما نعاني من جبايات عجزالبعض  عن سدادها.

 

و افاد مصدر مسؤول فضل حجب اسمه “التغيير الإلكترونية” بأن ولاية البحر الأحمر قامت بتسديد رسوم مفروضة على المزارعين بلغت   360 جنيه على الفدان الواحد من بينها رسوم الري للمشروع التي تعادل ثلاث مليارات تقريبا والآن تريد إستردادها من المزارعين عبر فرض رسوم بمسميات أخرى مثل الزكاة . .

وفي ذات السياق قال الشيخ محجوب مصطفى  إمام مسجد الجامعة  “للتغيير الإلكترونية” أن رسوم الري البالغة 70 جنيه تكفي عن الزكاة  ،وأ ضاف  ” بأن من أهم شروط الزكاة في الزروع بلوغ النصاب ويجب على كل 100ربع من العيش عشر ربع تقريباً ..

وتجاوز الأمر المزارعين الى التجار إذ قال احد التجار بطوكر – فضل   حجب اسمه-  بأن العاملين بالزكاة يقيّمون البضاعة بطريقتهم وعلى هواهم وكان قد فعلو معه ذلك حين طالبوه بزكاة 40 الف وفق تقديرهم للبضاعة بالمحل التي لا تتجاوز قيمتها 10 الف جنيه وقال التاجر  أنه رفض تقييمهم وقام بإحضار اقرار الشروع باليمين من المحكمة بقيمة ما لديه من بضاعة.  . 

وعن الرسوم التي فرضت ويشكو منها المزارع قال عضو المجلس التشريعي ونائب دائرة طوكر عن حزب الشرق (حسين محمد عمر) بأنه اعترض عليها  ابتداء ورفضت بالاجماع الا أن السلطات التنفيذية والوالي تحديداً طالب من عضوية حزبه بإجازتها  فتم تمريرها  مجدداً بأغلبية.