التغيير : الفاشر 

 

قتل وجرح العشرات من بينهم ضباط وجنود في الجيش السوداني في اشتباكات عنيفة وقعت بين الجيش وميليشيات الجنجويد في الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور. 

 

وقال شهود عيان ” للتغيير الالكترونية” الخميس ان وحدات من الجيش طوقت حي الجبل الواقع بالقرب من البورصة منذ الصباح وتبادلت إطلاق النار مع مسلحين من الجنجويد بقيادة القائد المعروف بعيسى المسيح. 

 

وأوضح عبد السلام علي وهو احد سكان حي الجبل  ان تبادل  إطلاق النار استمر لساعات ما ادى الى مقتل العديد من الاشخاص وجرح اخرين” منذ الصباح طوقت قوات الجيش الحي وطلبت من قوات المسيح المتحصنين بالسيارات بالخروج وتسليم الأسلحة ولكنهم رفضوا ما ادى الى الاشتباكات”. 

 

واضاف ” توفيت احدى السيدات وجرح اخرون في إطلاق النار كما تم قتل ثلاثة من الجنجويد واثنين من الجيش من بينهم ضابط ملازم .. الاشتباكات استمرت لساعات وأدت الى شلل كبير في الحركة والبورصة وتوقف دخول الباصات السفرية القادمة من الخرطوم لساعات”.  

 

واكدت مصادر طبية في مستشفى الفاشر وصول العديد من الاشخاص المصابين بسبب الاشتباكات. ووصفت حالة بعض الاشخاص ” بالحرجة جدا”. 

 

من جانبها قالت حكومة ولاية شمال دارفور ان اشتباكات وقعت بين الاجهزة الامنية ومسلحين في منطقة البورصة.

وقال بيان صادر عنها ان القوات الحكومية تجري ملاحقات للمسلحين في المنطقة. مشيرة الى وجود جماعات تسعى ” لنشر الفوضى والعبث بسلامة وامن مدينة الفاشر بعد ان سادت حالة من الهدوء الامني فيها الفترة الاخيرة”.

واضاف البيان “الأجهزة الأمنية بالولاية ترصد وتراقب حركة عدد من المجرمين والمتفلتين رصداً دقيقاً وتمكنت صباح وظهر اليوم الخميس من التعامل معهم بشكل فوري وحاسم فى منطقة البورصة شرق مدينة الفاشر بعد أن تبادلوا معها إطلاق النار”.

وشهدت مدينة الفاشر استقرارا نسبيا خلال الفترة الماضية بعد اجراءات أمنية صارمة طبقتها حكومة الولاية ، ولكنها شهدت مؤخرا حوادث قتل ونهب في عدة مناطق منها وآخرها ما حدث خلال اليومين الماضيين عندما قتلت مليشيات الجنجويد احد الاشخاص  بالقرب من البورصة في محاولة لنهبه.