الخرطوم: التغيير

أجلت محكمة جنايات الخرطوم  وسط ظهر الاثنين 20 فبراير  قرار النطق بالحكم في قضية ناشطي مركز تراكس للتدريب والتنمية البشرية الى الخامس من مارس المقبل.
واصطف ذوو المتهمين الثلاثة وعشرات المتضامنين معهم ودبلوماسيون من سفارات اوربية بالمحكمة لسماع القرار الا ان غياب القاضي الاساسي في القضية اسامة احمد عبد الله  جعل قاضي آخر يقوم باتخاذ قرار التأجيل وسط ترقب وانتظار شديدين.

ويواجه الناشطون خلف العفيف ومدحت عفيف الدين ومصطفي آدم تهما تحت المواد( 66)  ،(14) ،(24/7) من القانون الجنائي،وقانون العمل الطوعى المتعلقة  بنشر الأخبار الكاذبة وجرائم المعلوماتية. بينما يواجه مصطفى آدم مدير منظمة الزرقاء للبحوث والتنمية تهما تتعلق بافشاء المعلومات الرسمية والتجسس وتهم أخرى  تحت المواد (53)،(55)،(14)،(24/7) من القانون الجنائي السوداني .  وتأتي محاكمة الناشطين  المذكورين  بسبب نشاطهم في رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان

وبدا واضحا منذ الصباح ان الجلسة في طريقها الى التأجيل حيث لم يحضر القاضي الى مقر المحكمة كما لم يتم احضار المتهمين من سجنهم رغم مضي ساعة من الزمن المحدد لبداية الجلسة.

وكانت المحكمة شطبت اغلب التهم الموجهة من قبل نيابة امن الدولة   لخلف ومدحت والذين امضوا اكثر من 9 شهور في الحبس

وعبر نشطاء حقوقيون “للتغيير الإلكترونية” عن استيائهم من تأجيل جلسة النطق بالحكم لجهة وجود ثلاثة “أبرياء” في قفص الاتهام لمدة تسعة أشهر واعتبروا القضية برمتها “استهدافا للمجتمع المدني المستقل”

ووصفت ادارة مركز تراكس في بيان تلقت (التغيير الاكترونية)  نسخة منه  امس التهم الموجهة لاعضائها من نيابة أمن الدولة “بالكيدية” وأنها تهدف “للتشفي وحرمانهم

من الحق في الضمانة وسجنهم ظلما وتعسفا في أبشع نماذج استغلال القانون والتلاعب بأجهزة العدالة، وتوظيفها لممارسة نزواتهم السادية في تعذيب الشرفاء وإهانتهم، وحرمان أسرهم منهم“. على حد تعبير البيان

ودعت إدارة مركز تراكس ” ممثلي البعثات الدولية وخاصة دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية وكندا واليابان لحضور المحاكمة ومراقبتها للتأكد من مدى عدالتها كواحدة من معايير اختبار سلوك الحكومة خلال فترة الستة أشهر التي تسبق مراجعة قرار رفع المقاطعة الاقتصادية

تفاصيل شاملة عن خلفية  القضية في حوار مع الدكتور الباقر العفيف على الرابط :

د. الباقر العفيف يروي عن معاناة “معتقلي تراكس”: تعذيب وبذاءات ومداهمات ليلية