التغيير : جودة 
كشفت مصادر تابعة للأمم المتحدة عن دخول المئات من اللاجئين من جنوب السودان وهم يعانون من الجوع  الي الحدود المشتركة مع السودان في عدة مناطق خلال اليومين الماضيين. 
وقالت هذه المصادر ” للتغيير الالكترونية ” ان مابين 300 الي 400 شخص يصلون الي الحدود في ولايتي النيل الابيض وشرق دارفور منذ ان تم اعلان المجاعة في جنوب السودان ” استقبلت الحدود في منطقة جودة بالنيل الابيض وبعض مناطق شرق دارفور العديد من اللاجئين 
الذين تعرضوا للمجاعة في ولاية الوحدة المتاخمة ومعظمهم من النساء والأطفال بعد ان قطعوا مسافات كبيرة مشيا علي الأقدام”. 
واعلنت الامم المتحدة وحكومة جنوب السودان في العشرين من الشهر الجاري عن مجاعة كبيرة تواجه نحو مائة الف شخص معظهم في ولاية الوحدة ، ودعت الي تدخل عاجل لوقف ” الكارثة المتصاعدة” في البلد الذي يشهد حربا طاحنة منذ سنوات.   
واضاف المسئول الأممي الذي يعمل في احدي وكالات الامم المتحدة في الحدود المشتركة ان معظم القادمين يعانون من أعراض مرضية سببها الجوع ” معظم القادمين يعانون من الهزال الشديد واضمرار في منطقة البطن خاصة لدي الاطفال الذين نقصت أوزانهم بصورة كبيرة”. 
وكشف عن وجود الالاف من اللاجئين المنتظرين علي الجانب الاخر من الحدود في انتظار موافقة السلطات لهم بالدخول بصورة شرعية. 
وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد طالب حكومته  بضرورة تسهيل وتقديم المساعدات العاجلة لجنوب السودان بعد اعلان المجاعة بشكل رسمي.   
واندلعت اعمال العنف للمرة الاولي في جنوب السودان في ديسمبر من العام 2013 عندما اتهم رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت نائبه السابق رياك مشار بالضلوع في محاولة لقلب نظام الحكم وهو ما نفاه الأخير لكن اعمال العنف تحولت في كثير من الأحيان الي نزاعات قبلية أدت الي مقتل عشرات الألاف من المواطنين في حوادث وصفتها بعض منظمات حقوق الانسان الدولية  ” بالإبادة الجماعية