التغيير: الخرطوم

استقبل أمير دولة قطر مدعية المحكمة الجنائية فاتو بنسودا في خطوة اعتبرتها مصادر رسالة الى الرئيس السوداني عمر البشير المطلوب للمحكمة، في وقت تتعرض فيه الخرطوم الى ضغوطات سعودية لاعلان موقف واضح من أزمة الخليج.

وأشارت المصادر إلى أن الرياض تريد من الخرطوم موقفا حاسما داعما للحلف الخليجي مع مصر ضد دولة قطر.

وكان السفير السعودي في السودان قد اعرب عن أمنياته باتخاذ حكومة البشير موقفا مساندا للحلف. لكن الخرطوم ظلت تعلن ظاهريا الحياد ودعم المبادرة الكويتية، إلا ان المصادر تؤكد وقوف الإسلاميين في البرلمان والحكومة الى جانب الدوحة، في وقت يتردد فيه الدبلوماسيون من اتخاذ موقف مناصر لأي طرف خوفاً من ” رفع الرياض يدها من من محاولات مع الولايات المتحدة الأمريكية لرفع العقوبات عن السودان بعد غد، إلا أن الإسلاميين تربطهم علاقات سياسية مع قطر وتحالفات في ليبيا، وفلسطين ومصر بالإضافة الى الدعم القطري المالي المتواصل للسودان”.

 وفي خطوة مفاجئة وصلت الى الدوحة يوم أمس مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، واستقبلها أمير دولة قطر وأشارت تقارير قطرية رسمية الى أنه استعرض آخر التطورات في المنطقة لا سيما تداعيات الأزمة الخليجية وانتهاك دول الحصار الأربع للمواثيق الدولية وحقوق الإنسان.

وأشادت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية بالطريقة التي تعاملت بها دولة قطر مع هذه الأزمة.

كما جرى بحث مجالات التعاون بين دولة قطر والمحكمة الجنائية الدولية.

لكن م مراقبين  لم يستبعدوا أن تشمل الزيارة كذلك الملف السوداني والتلويح للبشير بعصا الجنائية التي تلاحقه بسببب جرائم ارتكبت في دارفور.

يذكر أن قطر سبق أن بحثت مخرجا آمنا للبشير باستخدام المادة ١٦ من نظام روما الأساسي؛بتجميد تسليم الرئيس السوداني للمحكمة حال تخليه عن الحكم.