التغيير : الخرطوم

واصل الجنيه السوداني انهياره المتسارع امام الدولار الامريكي حيث سجل 21.5 مقابل الدولار في تعاملات السوق الموازي الثلاثاء ، فيما توقع متعاملون في السوق ان يصل لحاجز 25 جنيها خلال الايام المقبلة.

وقفز الدولار امام الجنيه السوداني بوتيرة متسارعة هذه الايام عقب قرار الادارة الامريكية القاضي بتأجيل رفع العقوبات لمدة ثلاثة اشهر إضافية بارتفاعه من 19 الى اكثر من 21 جنيها خلال ايام قلائل.

وقال تجار متعاملون في الدولار ” للتغيير الالكترونية” ان هنالك إقبالا كبيرا على شراء الدولار من الأفراد والمؤسسات ، مشيرا الى ان قلة المعروض ادت الى ارتفاع الأسعار

واضاف ” لو استمر الوضع على ماهو عليه فإنني أتوقع ان يصل سعر الدولار الى 25 جنيها خلال الاسبوع المقبل خاصة وان العشرات يبحثون عن العملة الصعبة لمقابلة تكاليف الحج.

وعادة تلجأ السلطات السودانية الى الاعلان عن ضخ أموال من البنك المركزي للصرافات ومقابلة احتياجات السفر عند كل انخفاض للجنيه امام الدولار ولكن حتى الان لم تعلن عن اي خطوة.

وعزا احد المسئولين في بنك السودان خلال حديثه ” للتغيير الالكترونية” عدم تدخل البنك المركزي لوقف انهيار الجنيه الى عدم وجود احتياطات من العملة الأجنبية في خزائن البنك.

واوضح يقول ” البنك نفسه يعاني من قلة الاحتياطي النقدي وهنالك شُح كبير في الاموال للدرجة التي اضطر فيها الى فتح اعتمادات بالعملة الوطنية لاستيراد البترول من خارج البلاد”.

وكشف رئيس لجنة الشئون الاقتصادية بالبرلمان علي محمود خلال تصريحات صحافية عن اجراءات – لم يكشف عنها – ستتخذها السلطات لوقف تدهور الجنيه امام العملات الأجنبية.

وكان وزير المالية الأسبق عبد الرحيم حمدي قد انتقد خطة الحكومة للتعامل مع ازمة سعر صرف العملة ، ودعا الى تحرير سعر الجنيه امام العملات الأجنبية لتفادي انهيار الجنيه.