الخرطوم:التغيير
“والله انحنا في البلد دي بقو يعاملونا زي الاجانب” بهذه الكلمات وصف يوسف الطالب المستقيل من جامعة بخت الرضا بالنيل الابيض ,حال أكثر من الف من زملائه الذين قدموا استقالاتهم من الجامعة وافترشوا الارض بقرية الشيخ ياقوت بعد ان احتجزهم جهاز الامن ومنعهم من دخول الخرطوم.

وكان الطلاب المستقيلين من جامعة بخت الرضا وصلوا الثلاثاء الماضي لمنطقة جبل اولياء بعد سويعات من تقديم استقالتهم الا انهم وجدوا عناصر جهاز الامن والشرطة تمنعهم الدخول الى الخرطوم.حيث امر منسوبو الجهاز حوالى 20 باصا سفريا كانت تقلهم من الدويم بالعودة الى نقطة قيامها.
ولم يجد الطلاب في اليوم الاول سوى الطرقات والارصفة للنوم عليها حيث افترشوا الارض في قرية الشيخ الياقوت وسط اوضاع انسانية حرجة.
بينما زادت اعداد الشرطة بالمعبر بالاضافة الى ظهور عناصر للامن بملابس مدنية منعت ايصال مساعدات غذائية جاءت للطلاب من قبل منظمات استجابت سريعا لنداءات اطلقها ناشطون.

اسباب الاستقالات
في مايو الماضي اندلعت احتجاجات بالجامعة عقب منع الشرطة طلابا معارضين من تقديم قوائمهم الانتخابية مما تسبب في احتجاجات عنيفة ادت الى وفاة شرطيين واصابة 18 طالبا .
ويقول الطالب المستقيل يوسف علي “للتغيير الاكترونية” ان “الاحتجاجات كانت عامة وشارك فيها معظم الطلاب بالجامعة الا ان جهاز الامن والشرطة وادارة الجامعة استهدفت بشكل خاص طلاب دارفور حيث اعتقلت في بادي الامر نحو 50 طالبا وتم فصل 14 منهم فصلا نهائيا دون الإحالة إلى لجنة محاسبة او تحقيق “.
بالاضافة الى “تلفيق تهمة القتل العمد في مواجهة 9 و اختفاء نحو 45 طالبا من الاقليم بالجامعة في ظروف غامضة.
واضاف: “كل هذه الاحداث اثارت الغضب والشعور بالعنصرية فقرر الطلاب اتخاذ موقف حاسم بعد انتهاء فترة الاجازة والتي كانت في رمضان الماضي بوضع مطالب ضرورية لادارة الجامعة.
ولكنها جددت رفضها مرة لمطالب طلاب دارفور والتي تنحصر في اعادة الطلاب المفصوليين واطلاق سراح المعتقلين .

الاحزاب والحركات ترفض التمييز العنصري ضد طلاب دارفور.

ووصف الحزب الشيوعي في بيان أمس الاربعاء ماحدث لطلاب دارفور بجامعة بخت الرضا بانه “مجزرة واسوأ استهداف عنصري”.
واكد الشيوعي أن “استقالات طلاب دارفور جاءات نتيجة لطفح الكيل وتراكم الإنتهاكات اليومية ضدهم في الجامعة وقاعات الدراسة، والقمع المستمر لهم. ومن ضمنها إتهامات موجهة لهم بالتسبب في مقتل شرطيين بعد معركة انتخابات اتحاد الجامعة”.
وطالب بالوقف الفوري لسياسة النظام وادارة الجامعات للتعامل العنصري البغيض مع طلاب دارفور وعودة المفصوليين فورا .
بينما قالت الجبهة الثورية برئاسة جبريل خليل ان طلاب دارفور يعانون من معاملة سيئة من جهاز الامن الذي يقمع مطالبهم المشروعة .